سكر الحمل مرض مؤقت أم مرض مزمن؟

سكر الحمل

سُكر الحمل هو نوع خاص من أنواع داء السُكري، يتطور بشكل خاص لدى النساء أثناء فترة الحمل. وتحدث هذه الحالة عندما يعجز جسم المرأة الحامل عن إنتاج كمية كافية من الأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن ضبط مستوى السكر بالدم، ممَّا يؤدي إلى حدوث ارتفاع في نسبة السكر بالدم، ويظهر سكر الحمل في الغالب في النصف الثاني من الحمل، إلا أنَّه في بعض الأحيان قد يظهر في فترات أخرى مختلفة من الحمل، وينتهي بانتهاء فترة الحمل أي عند الولادة.
ولا يوجد تصنيف محدد للنساء اللواتي من الممكن إصابتهن بسكر الحمل، بيد أنَّ هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة بعض النساء بسكر الحمل، من قبيل:

  • السُمنة الزائدة.
  • ولادة سابقة لطفل يزيد وزنه عن 4.5 كغم.
  • الإصابة بسكر الحمل أثناء حمل سابق.
  • أن يكون أحد الوالدين أو الأشقاء مصاباً بداء السكري.
  • الأصول العرقية من جنوب آسيا، أو الصين، أو الأفريقية الكاريبية أو الشرق الأوسط.

أعراض الإصابة بسكر الحمل:
لا يُسبب سكر الحمل أعراضاً واضحة لدى معظم الحوامل، وفي الحقيقة يتمّ اكتشافه في معظم الحالات فقط عند إجراء فحص لمستوى السكر في الدم أثناء المراجعات الدورية للحامل لمتابعة تطور الحمل، وعلى الرغم من ذلك، فإن بعض النساء تتطور لديهم بعض الأعراض عند وصول مستويات السكر في الدم إلى معدلات مرتفعة جداً، مثل:
• الشعور بالعطش المتزايد
• الحاجة إلى التبول بكثرة
• جفاف في الفم
• الإحساس بالتعب العام
لكن، معظم هذه الأعراض تكون شائعة بشكل عام أثناء الحمل، ولا يجب أن ترتبط بالضرورة بوجود مشكلة أو بالإصابة بسكر الحمل.

الآثار الناجمة عن الإصابة بسكر الحمل:

  • نمو الطفل أكثر من المعدل الطبيعي: نظراً لتسرب كميات السكر الزائد في دم الأم إلى الطفل، ممَّا يؤدي إلى ازدياد في وزن الجنين، ويؤثر ازدياد وزن الجنين على عملية الولادة في بعض الأحيان مثل الحاجة إلى استحثاث المخاض أو إجراء عملية قيصرية.
    زيادة السائل الأمنيوسي: يؤثر سكر الحمل في بعض الأحيان على ارتفاع كمية السائل الأمينوسي المحيط بالجنين داخل الرحم، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي إلى الدخول مبكراً في مرحلة المخاض أو حدوث مشاكل أثناء الولادة.
    الولادة المبكرة: قد يؤثر سُكر الحمل على الدخول في مرحلة المخاض المبكر والولادة المبكرة بحيث تتم ولادة الجنين قبل أن يكتمل الأسبوع 37 من الحمل.
    تسمم الحمل: وهي حالة تتسبب بارتفاع ضغط الدم أثناء فترة الحمل، ومن الممكن أن تؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات خلال فترة الحمل إذا لم يتم علاجها بشكل عاجل.
    الأثر على المولود الجديد: قد يتطور لدى المولود انخفاض في مستوى السكر في الدم، أو اصفرار في الجلد والعينين وهو ما يُطلق عليه اسم “يرقان الوليد”، والذي قد يتطلب العلاج في المستشفى.
    السكري من النوع الثاني: إنَّ الإصابة بسكر الحمل، يعتبر بمثابة وجود مؤشر على خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

التعامل مع سكر الحمل:
تُعد الرعاية الصحية ومتابعة مواعيد مراجعات الحمل هامة للغاية لصحة الحوامل المصابات بسكر الحمل، حيث تتضمن هذه المراجعات إجراء قياسات لمستوى السكر في الدم لضمان أن يكون ضمن المعدلات الطبيعية، كذلك لها دور كبير في مراقبة تطور نمو الجنين ووزنه.
ويُعتبر اتباع النظام الغذائي الصحي من حيث نوعية الأكل وكمياته من الأهمية بمكان واتباع توصيات الطبيب المُتابع بدقة وعناية، ويؤدي النشاط البدني المعتدل كذلك دوراً كبيراً في الحفاظ على مستويات السكر ضمن معدلاتها الطبيعية، بعد أخذ مشورة الطبيب حول أنواع الأنشطة البدنية المفضل ممارستها ومدتها ووتيرتها.

 

المصادر
1. NHS Choices ، ترجمة عن Gestational diabetes ، بتاريخ 05/08/2016، [نسخة الكترونية] متاح على:
https://bit.ly/2M1aI6C
2. Mayo clinic ، ترجمة عن Gestational diabetes، بتاريخ 28/04/2017 ، [نسخة الكترونية] متاح على:
https://mayocl.in/2M3Shhy
3. Centers for Disease Control and Prevention ، ترجمة عن Gestational Diabetes، بتاريخ 25/07/2017، [نسخة الكترونية] متاح على:
https://bit.ly/2oyvjlJ

اترك تعليقاً