هل اضطررت لأخذ إجازة مرضية بسبب آلام الظهر؟

آلام أسفل الظهر

تمثل آلام الظهر أكثر الأسباب التي تضطر الكثير من الأشخاص إلى التَّغيب عن أعمالهم ومن ثمَّ العمل على اتخاذ الإجراءات للتخفيف من نوبات آلام الظهر في حال لم تنجح الوقاية منها.

أعراض المرض
تشتمل أعراض آلام الظهر على ما يلي:
1. حدوث آلام في عضلات الجسم
2. شعور بآلام من نوعية السعن أو ألم كطلق النار
3. ألم يصل الإحساس به إلى الساق
4. ازدياد الشعور بالألم عند العمل
5. تحسن الألم بعد الراحة

أسباب المرض

  • قد يُصيب الإنسان ألم ظهر مفاجئ وقد يستمر بشكل حاد لعدة أسابيع نتيجة التعرض لسقطة أو حمل أوزان ثقيلة ومن المعروف أنَّ هناك آلام ظهر مزمنة قد تستمر لأكثر من مدة ثلاثة أشهر نتيجة إجهاد عضلة أو رباط ناجمة عن حمل أوزان ثقيلة أو حركة مفاجئة وبالتالي حدوث تقلصات مؤلمة.
  • قد يحدث نتيجة تورم أو تمزق في فقرات العمود الفقري وهنا لا بدّ من إجراء أشعة سينية للكشف عن إصابة العمود الفقري
  • التهاب المفاصل وهشاشة العظام وحالة ضيق العمود الفقري

مضاعفات المرض
العجز عن أداء الأعمال ووجود آلام مزمنة تُسبب عجز عن الحركة وزيادة وزن وأمراض أخرى مرتبطة بقلة الحركة.

عوامل تقليل الإصابة بالمرض
1. أداء تمارين رياضية وممارسة السباحة والمشي
2. ثني الركبتين وليس الظهر
3. استخدام التعليمات السليمة لعملية رفع أي ثقل بجعله قريباً من الجسم
4. تجنب حقائب الكتف
5. اتباع وضعيات الجلوس السليمة
6. اختيار فراش مريح ومناسب
7. إنقاص الوزن الزائد
8. الإقلاع عن التدخين

الرعاية الطبية
1. قد يكون بإجراء تقويم للعمود الفقري لتخفيف الألم أو باستخدام علاج الوخز بالإبر لتخفيف الأعراض
2. اتباع التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد
3. التدليك والذي يساعد في تخفيف ألم العضلات المرهقة
4. ممارسة اليوجا وتمارين التنفس

متى تحتاج إلى المساعدة الطبية؟
تتحسن أغلب آلام الظهر من خلال الرعاية الذاتية والراحة في المنزل ولكن تحتاج إلى استشارة الطبيب في حالة الشعور بها عقب سقوط ما أو حمل أثقال أو عدم التحسن أو مصاحب لحمى أو تسبب بمشاكل في الأمعاء أو الشعور بتنميل في أيٍّ من الأطراف أو فقدان وزن دون سبب.

كيف يتم تشخيص المرض؟
يتم التشخيص من خلال:

  • فحص سريري للشعور بالألم
  • استخدام الأشعة السينية لتصوير العظام
  • الفحص بالرنين المغناطيسي
  • التصوير المقطعي لكشف مشاكل العمود الفقري والأوتار والأعصاب والأنسجة الضامة والأوعية الدموية
  • وقد يتم عمل اختبارات للدم للتأكد من عدم وجود عدوى أخرى وإجراء فحص للعظام
  • إجراء دراسة عصبية بتخطيط كهرباء العضلات للتأكيد على عدم وجود انضغاط عصبي ناجم عن مشاكل في العمود الفقري.

كيف يتم علاج المرض؟
تتحسن أغلب الحالات في فترة أسابيع من العلاج المنزلي العادي ولكن هناك حالات تكون أكثر تعقيداً.
ويرتبط العلاج بمسكنات لتحمل الألم وعمل الكمادات الدافئة ولا يُوصى بالراحة في الفراش ويُوصى بعمل نشاطات خفيفة وتتم الاستعانة بالأدوية أو العلاج الطبيعي والتمرينات وفي حالات معين قد تضطر إلى الجراحة.

 

المصادر
1. مايو كلينك، آلام الظهر، 20/06/2019، [نسخة الكترونية]، متاح على:
https://mayocl.in/2GF14s3
2. موسوعة الملك عبد الله العربية للمحتوى الصحي، المحافظة على صحة الظهر، 30/10/2019، [نسخة الكترونية]، متاح على:
https://bit.ly/3m3zsgu

اترك تعليقاً