ضمور الشبكية الناتج عن تقدم العمر

ضمور الشبكية “التَّنكس البُقعي الجاف”

مقدمة:

إنّ ضمور الشبكية الناتج عن تقدم العمر “التَّنكس البُقعي الجاف” هو اضطراب شائع يُصيب العين بين الأفراد البالغين أكثر من 50 عامًا، ويتسبب في حدوث رؤية ضبابية أو تقليل الرؤية المركزية بسبب نحالة سُمك البقعة، والبقعة جزء من شبكية العين، ممَّا يؤدي إلى فقدان الرؤية في المنطقة الوسطى من مركز الإبصار بينما تبقى الرؤية جيدة في الأطراف فقط، ويمكن للاكتشاف المبكر للمرض وإجراءات الرعاية الذاتية أن يؤخرا فقدان الرؤية بسبب ضمور الشبكية.

ما هي أنواع ضمور الشَّبكية:

  1. ضمور الشبكية الجاف.
  2. ضمور الشبكية الرطب.
  • الضمور الجاف:

عادة ما يصيب كلتا العينين، أمَّا في حالة إصابة إحدى العينين، فقد لا يلاحظ الشخص أي تغييرات في الرؤية بسبب أن العين السليمة تستطيع أن تعوِّض العين الضعيفة. ولا يُؤثِّر مرض التنكُّس البُقعي على الرؤية الجانبيَّة (المحيطيَّة)، ولا يتسبَّب بالعَمَى الكُلِّي في حَدِّ ذاته، ويظهر هذا النَّوع من الضمور لدى 80 إلى 85% من مرضى ضمور الشبكية المرتبط بتقدّم العمر.

  • الضمور الرطب:

يحدث نتيجة تقدم المرض بحيث تبدأ الأوعية الدموية غير الطبيعية في تسريب السوائل إلى البقعة مسببةً حدوث الضمور الرطب الذي يُرافقه نزيف في مركز الإبصار بسبب نمو أوعية دموية جديدة غير طبيعية وضعيفة في الشبكية، يؤدي هذا النزيف في نهاية المطاف إلى تدمير البنية العصبية لمركز العين، ويصبح الشخص يشعر بزغللة في العين بالإضافة إلى رؤية الخطوط المستقيمة متعرجة. “في حال ظهور هذه الأعراض يحتاج الشخص إلى علاج فوري لتجنّب فقدان الرؤية المركزية”.

ما هي مراحل ضمور الشَّبكية:

  • مرحلة مبكرة:

يتم اكتشافها من خلال فحوصات قاع العين، بحيث تظهر بقع صفراء اللون على الشَّبكية، وقد تكون هذه البقع صغيرة أو متوسطة الحجم.

  • مرحلة متوسطة:

يشعر المريض بضعف في الرؤية وزغللة في العين، ومن خلال فحوصات قاع العين، تظهر بقع صفراء متوسطة الحجم على الشَّبكية، وقد تظهر أيضاً بقعة أو أكثر ذات حجم كبير.

  • مرحلة متقدمة:

يشتكي المريض من ازدياد الزغللة في العين، وعدم وضوح الرؤية إلا عن قرب كبير خاصة لوجوه الأشخاص، وقد تؤدي هذه المرحلة إلى فقدان البصر.

ما هي العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالمرض؟

  • تقدّم العمر.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة والجينات.
  • التدخين.
  • زيادة الوزن والسِّمنة.
  • ارتفاع الضغط.
  • التَّعرض لأشعة الشَّمس.
  • لدى النساء أكثر من الرجال.
  • أمراض القلب الوعائية.

ما هي آلية علاج المرض؟

  • من الأفضل علاج هذه الأمراض في أسرع وقت لئلا يفقد المريض بصره، ويتم في العلاج استخدام حقن مباشرة في العين، وتحوي هذه الحقن على أدوية مثل اللوسنتيس “أفاستن” أو “إيليا” أو “ترايمسيولون” وذلك للحفاظ على الرؤية لدى المرضى والحد من فقدان الرؤية لديهم.
  • الامتناع عن التدخين: اطلبْ من طبيبك مساعدتك في الإقلاع عن التدخين لأنَّ التدخين أحد العوامل المحفزة للإصابة بالمرض.
  • تناول مكملات الفيتامينات: إذ أنَّ تَناوُل الأشخاص المُصابين بأمراض متوسطة أو متقدمة جرعات مرتفعة من الفيتامينات والأملاح المضادة للأكسدة، يُساعد في تقليص خطر فَقْد الرؤية.

 

اترك تعليقاً