اعتلال الشبكية السكري

اعتلال الشبكية السكري وأسبابه:

مقدمة:

  • الشبكيّة هي أكثر طبقات العين عُمقًا، وتضمّ أكثر من 120 مليون خلية مستقبلة للضَّوء، إذ تلتقط الضَّوء وتحوّله إلى سيَّالات عصبية تنتقل إلى الدّماغ من خلال العصب البصري لديك، مانحةً إياك القدرة على الرؤية.
  • تُعد الشبكية جزء من الجهاز العصبي، فالخلايا الشبكية لا تتجدد ولا تتكاثر كما هو حال خلايا الجهاز العصبي، لذلك، فإنَّ أي مرض يؤثر على الشبكية في العين يجب المسارعة إلى علاجه في أسرع وقت لتجنب تلف الشبكية ومن ثمَّ فقدان وظيفتها بشكل دائم.
  • يختلف السَّبب الأساسي لداء السّكري حسب النَّوع، ولكن بغض النَّظر عن نوع داء السّكري لديك، فإنَّه يمكن أن يُؤدي إلى زيادة السّكر في الدَّم.
  • اعتلال الشبكية السُكّري هو أحد مضاعفات داء السكّري التي تُصيب العين، فكلما طالت مدة الإصابة بالسكري وقلَّت السّيطرة على نسبة السّكر في الدَّم، زاد احتمال حدوث مضاعفات في العين.
  • يحدث هذا المرض بسبب تلف الأوعية الدَّموية المُغذية لأنسجة الشَّبكية الحسَّاسة للضَّوء الموجودة في الجزء الخلفي للعين.
  • غالبًا ما يؤثر اعتلال الشبكية السكري في العينين كلتيهما.
  • بدايةً قد لا ينتج عن اعتلال الشبكية السُكّري أية أعراض أو قد يتسبب في مجرد مشاكل بسيطة في الرؤية، في النهاية يمكن أن يُسبب العمى.

أعراض اعتلال الشَّبكية السّكري:

لا تتأثر حاسة البصر بشكلٍ واضح ما لم تتقدّم الإصابة باعتلال الشبكية السكري، وقد لا تكون مصحوبةً بأيّة ألم أو أعراض في المراحل الأولى من المرض، لذلك يُفضل إجراء فحوصات الكشف عن اضطرابات العين المرتبطة بالسكري بشكل سنوي ليتم الكشف عن العلامات الأولية للأعراض من خلال صور العين.

مع تفاقم الحالة، قد تتضمن أعراض اعتلال الشبكية السكري:

  • بقعًا أو خيوطًا داكنة عائمة في الرؤية كثيراً ما تُوصف بشباك العنكبوت.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • رؤية متقلبة.
  • الرؤية ضعيفة للألوان.
  • فقدان البصر الكامل والمُفاجئ.

ما هي مضاعفات اعتلال الشَّبكية السّكري؟

يتضمن اعتلال الشبكية السكري النُّمو غير الطَّبيعي للأوعية الدَّموية في الشَّبكية. يمكن للمضاعفات أن تؤدي لمشكلات بصرية خطيرة:

  • نزيف الجسم الزجاجي
  • انفصال الشبكية
  • الزَرَق (المياه الزرقاء)
  • العمى

الوقاية:

تذكّر أنَّ السّكر لا يُؤدي بالضَّرورة لفقد البصر، لأنَّ أداء دور نشط في السَّيطرة على داء السّكري يمكن أن يسهم للغاية في الوقاية من المضاعفات.

بإمكانك التخفيف من خطر إصابتك باعتلال الشبكية السكري باتباع الآتي:

  • الَّتحكم في السكر: من خلال جعل الأكل الصحي والنّشاط البدني جزءًا من الروتين اليومي.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم.
  • اسأل طبيبك عن اختبار الهيموجلوبين السكري.
  • المحافظة على ضغط الدم والإبقاء على مستويات الكوليسترول تحت السيطرة.
  • إذا كنت مُدخناً، فاطلب المساعدة من طبيبك المعالج للإقلاع عن التدخين.
  • انتبه لتغيرات البصر.

كيف يتم علاج اعتلال الشَّبكية السّكري؟

يعتمد العلاج على عدة عوامل مثل الصّحة العامة للمُصاب والعمر والأعراض المُصاحبة وشدة الإصابة.

  • العلاج في المراحل المبكرة: قد يكتفي الأطباء بمراقبة العين المصابة، وقد يتطلب الأمر من بعض المصابين إجراء فحص شامل للعينين كل 2-4 شهور.
  • العلاج في المراحل المتقدمة: إذا كان المصاب يعاني من تغيرات في الرؤية، يتوجب عليه البدء بالعلاج فوراً

توجد ثلاث خيارات لعلاج اعتلال الشبكية السكري وهي:

  1. العلاج بأشعة الليزر:

حيث يقوم الليزر بكي الحويصلات الدَّموية المؤدية إلى تسرُّب السوائل لأنسجة الشبكية، مع الانتباه إلى أنَّه في حال كنتَ تُعاني من تشوش الرّؤية نتيجة تورم البقعة المركزية قبل الجراحة، فقد لا تستعيد رؤيتك الطَّبيعية بشكل كامل، ولكن في بعض الحالات، تتحسن الرؤية فعلاً.

  1. العلاج بالحقن:

بحيث يتم حَقْن دواءٍ إلى داخل زجاجية العين، وقد تُساعد هذه الأدوية، على إيقاف نمو الأوعية الدموية الجديدة من خلال حجب تأثيرات إشارات النمو التي يُرسلها الجسم لإنشاء الأوعية الدموية الجديدة.

  1. استئصال الجسم الزجاجي:

يتم اللجوء لهذا العلاج عند وجود نزيف في العين أو عند انفصال الشَّبكية عبر عملية جراحية يتم فيها سحب المادة الهلامية الزجاجية للخارج.

اترك تعليقاً