التدخين آفة مدمرة ،،،وعادة مميتة

التدخين آفة مدمرة ،،،وعادة مميتة

أصبح انتشار التدخين مقلقا بين مختلف شرائح المجتمع لمختلف الفئات العمرية من الذكور والإناث على حد سواء. ويلجأ العديد من المدخنين إلى التدخين بوصفه علاجاً للتوتر والقلق، ويزيد من التدخين عند تعرضه للضغوط النفسية، بل تصل حتى إلى أن البعض يقوم بالتدخين عند الشعور بالتعب ظناً بأن التدخين سيولد لديه النشاط من جديد. ولكن في الحقيقة أن تأثير النيكوتين على الدماغ هو ما يُعطي هذه الإشارات الخاطئة للمدخن، وتولد لديه تعلقاً شديداً بالتدخين وجعل فكرة الإقلاع عنه غاية صعبة المنال.
وهذا التعلق الشديد بالتدخين هو ما يطلق عليه اسم الإدمان على مادة النيكوتين الموجودة في التبغ بأنواعه المختلفة، فعند استنشاق نفحة واحدة من الدخان، تنطلق مادة النيكوتين على الفور لتصل إلى الدماغ خلال مدة تقل عن عشر ثواني لتولد العديد من ردود الفعل الجسدية مثل زيادة في معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، وتقليل كمية الدم المتدفق إلى الجلد مما يتسبب بحدوث انخفاض في درجة حرارة الجسم، وتضييق في الشرايين التاجية، وتغيير في موجات المخ، وزيادة معدل الاستقلاب في الجسم ونقصان الشهية.
علاوة على ذلك، فإن مادة النيكوتين تحتوي على ما يزيد عن 7000 مادة والتي تصنف من ضمن المواد المطفرة أو المواد التي تتسبب بالإصابة بأنواع السرطانات المختلفة، ويأتي هذا الأثر الضار ليتزامن مع المكونات الأخرى التي تشتمل عليها أنواع التبغ المختلفة، التي ثبت أنها السبب الرئيسي في زيادة خطر الاصابة بالأمراض المزمنة، وأمراض الشرايين والأوعية الدموية، والربو الشعبي، والعمى و عتامة العين ، والعقم عند المرأة، ومختلف أنواع السرطانات من قبيل، سرطان المريء، والحنجرة، والفم، والبنكرياس، والحالب، وعنق الرحم، والمعدة، والكلية والرئة.
ومما يدعو للأسف، أن التدخين لا يؤثر على المدخن فحسب، بل أيضاً يؤثر على الأشخاص المتواجدين حوله، ويُعد التدخين السلبي أحد الأسباب الرئيسية لحدوث مشاكل الرئة، والتهاب الأذن والأزمات الربوية لدى الأطفال، وهو المسؤول كذلك عن حدوث الجلطات القلبية والدماغية وتخثر الدم لدى البالغين. ويؤثر التدخين السلبي على صحة الأم والطفل بدرجة كبيرة، حيث يعتبر أحد الأسباب المسؤولة عن ولادة طفل قليل الوزن، ويعتبر المواليد الجُدد ممن يتعرضون للتدخين السلبي أكثر عرضة للوفاة من متلازمة موت الرضيع الفجائي.
وعلى الرغم من أن الآثار الضارة للتدخين بمختلف أنواعه تبعث شعورا كبيرا بالقلق والخوف من هذه الآفة ، إلا أن تجنب هذه المشاكل والحد من خطر الاصابة بالعديد من الأمراض يمكن أن يتحقق بالتوقف عن التدخين. حيث تتجلى عظمة الخالق عز وجل، أن الجسم يقوم بتخليص نفسه من السموم منذ اليوم الأول للإقلاع عن التدخين، فينخفض مستوى أول أكسيد الكربون في الجسم، ويعود مستوى الأكسجين في الدم إلى مستواه الطبيعي، وكلما طالت المدة التي يمتنع فيها الشخص عن التدخين، كلما لاحظ مدى التحسن في وظائف الجسم المختلفة، مثل تحسن حاسة الشم والتذوق، وتحسن مستوى التنفس، وانخفاض في مستوى التعب الذي كان يشعر به أثناء التدخين، وتحسن وظائف الرئة بشكل عام. وكلما زادت فترة الإقلاع عن التدخين، كلما انخفضت نسبة خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وأمراض القلب التاجية، وهبوط معدلات خطر الاصابة بأنواع السرطانات المختلفة.

المصادر:
1. وزارة الصحة، المملكة العربية السعودية، برنامج مكافحة التدخين، حقائق ومعلومات عن التبغ، [نسخة الكترونية]، متاح على: https://bit.ly/2xw7qoQ

اترك تعليقاً