لايفارقك..ونادرا ما يوقظك من النوم!

صداع الرأس

هو ألم يصيب أيٍ من مناطق الرأس، فقد يكون الصداع على جانب واحد من الرأس أو على كلا الجانبين، أو في مكان محدد من الرأس، أو منتشر، أو يكون له ميزة ملزمة القبض، قد يكون ألم حاد أو إحساس نبضي أو وجع كلي يأتي متدرج أو بشكل مفاجىء وقد يختفي بعد نصف ساعة وقد يستمر عدة أيام.

أعراض المرض
الصداع إما أن يختفي خلال ساعة على الأكثر، أو يستمر لفترة أكثر من أربع ساعات في بعض الحالات كالشقيقة وصداع التوتر والصداع النصفي المستمر.
1. الشقيقة: يصيب الألم المُتوسِّط أو الحاد جانبٍ واحدٍ من الرأس، أو كِلا جانِبَيها مع الإحساس بالنَّبض والخَفَقان، ويرافقه غثيان أو قَيء أو كِلَيهما، أو الحساسية للضوء والصوت.
2. صداع التوتر: يصيب الألم الخفيف أو المتوسط جانبَي الرأس مثل الضغط أو الشد لكن ليس نابضًا.
3. صداع يومي: يصيب الألم الخفيف إلى متوسط جانبي رأسك ويكون مثل الضغط أو الشد، لكن ليس نابضًا
4. الصداع النصفي المستمر: يصيب الألم المعتدل مع شعور بوخز مسامير شديدة الألم أحد جانبي الدماغ فقط في نوبات يومية مستمرة من الألم المستمر، ويُمكن أن يُصبح شديدًا بالإضافة إلى إفراز دموع أو احمرار العين في الجانب المتأثر مع احتقان أو رشح في الأذن وتدلي الجفن أو تضيق الحدقة والشعور بالتململ.

أسباب المرض
يمكن للجرعات الزائدة من الدواء أن تُسبب الصداع الشديد واضطرابات ضغط الدم كما يمكن لحالات العدوى مثل التهاب السحايا أن يُسبب صداع، بالإضافة إلى حالات الالتهاب أو مشكلات أخرى في الأوعية الدموية في الدماغ أو القريبة منه، بما في ذلك السكتة الدماغية وورم الدماغ أو إصابات الدماغ الرضحية.

العوامل التي تزيد من الإصابة بالمرض
الجنس، فالصداع يصيب الإناث بشكل أكبر من الرجال، بالإضافة إلى القلق والاكتئاب واضطرابات النوم والسمنة والشخير وفرط تناول الكافيين وفرط تناول أدوية الصداع وأمراض الألم المزمن الأخرى.

مضاعفات المرض
قد يتسبب الصداع بالإصابة بالاكتئاب، والقلق، واضطرابات النوم، وغيرها من المشكلات النفسية والجسدية.

عوامل تقليل الإصابة بالمرض

  • تجنب مثيرات الصداع.
  • تجنب الإفراط في استخدام أدوية الصداع.
  • النوم بشكل جيد وصحيح وكافٍ.
  • تناول وجبات الطعام الرئيسية في وقتها.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • البُعد عن التوتر.
  • التقليل من الكافيين.

متى تحتاج إلى المساعدة الطبية؟
يُفضل استشارة الطبيب في الحالات التالية:
1. نوبات صداع مرتين أو أكثر في الأسبوع
2. الجرعة المُوصى بها من علاجات الألم لم تكفي للشفاء
3. يَتغير نمط الصداع أو يزداد سوءًا
4. إن كان الصداع مفاجئًا وشديدًا
5. يُصاحبه حمى وتيبس في الرقبة أو توهان مع رؤية مزدوجة أو تنميل وصعوبة في التحدث
6. سبقه إصابة رأس

كيف يتم تشخيص المرض؟
من خلال الكشف السريري لتحديد احتمالية وجود أي عدوى، أو مشكلات عصبية ومعرفة تاريخك المرضي بالصداع، قد يطلب الطبيب عمل فحوصات بالأشعة مثل أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب للتوصل إلى المشكلة الصحية.

كيف يتم علاج المرض؟
يركز العلاج على منع الألم بشكل عام في الصداع من خلال مسكنات خاصة، وتختلف استراتيجيات وقف الألم حسب نوع الصداع فقد يُوصي الطبيب بما يلي:
1. مُضادَّات الاكتئاب
2. الأدوية المضادة للنوبات الصرَعية.
3. مضادات الالتهاب.

المصادر
1. وزارة الصحة السعودية، 21/محرم/1441، الصداع، [نسخة الكترونية] متاح على:
https://bit.ly/2FqPNLO
2. مايو كلينك، 09/04/2019، صداع مزمن يومي، [نسخة الكترونية] متاح على:
https://mayocl.in/35wZGSQ
3. وزارة الصحة السعودية، 13/جمادى الثانية/1439، أمراض الجهاز العصبي – الصــداع، [نسخة الكترونية] متاح على:
https://bit.ly/3itG71f

مراجع أخرى للاستزادة
1. الصداع
https://bit.ly/33s3Zft
2. أنواع الصداع وأسبابه
https://bit.ly/3mfWNff

اترك تعليقاً