ما هو السر في تزايد نسبة سرطان الرئة عند المدخنين؟

ما هو السر في تزايد نسبة سرطان الرئة عند المدخنين؟

 

هل سأل المدخنون أنفسهم يوما هذا السؤال ؟ لماذا لا يتدارك المدخن نفسه قبل حدوث  سرطان الرئة ؟ ولماذا ينتظر المدخنون حتى هذه اللحظة الأخيرة ؟  ولماذا لا يحدث تغير سريع في سلوكيات المدخنين رغم ما يرونه ويسمعون  عنه يوميا من الجيران والأصدقاء وزملاء العمل وما يرونه في المستشفيات وما يقؤرؤونه في الكتب وما يشاهدونه في التلفاز وما يصغون إليه في المذياع من حالات سرطان الرئة التي تقتل المدخنين ويزداد عددها يوما بعد يوم؟ لماذا إذاً لا يحدث التغير السلوكي المطلوب في الوقت المناسب ؟

من المؤكد أن هناك سرا ما يمنع المدخن من تدارك الأمر في الوقت المناسب ، فما هو هذا السر؟

السر يكمن في أمر بسيط جدا ولكنه خفي جدا على المدخنين , إنه ما يسمى بسعلة المدخن

ما هي سعلة المدخن ؟

قبل أن نتحدث عن سعلة المدخن نود أن نوضح قاعدة عامة في أمراض الصدر وهي أنه إذا أصيب اي إنسان بمرض ما سبب له السعال فإن من الطبيعي في هذه الحالات أن يزول المرض تلقائيا أو من خلال استعمال المضادات الدوائية المناسبة في خلال أسبوعين في معظم الأحيان وبالتالي تزول الأعراض التي صاحبت هذا المرض ومنها السعال.

وإذا لم تزول الأعراض-  والتي منها السعال – في خلال أسبوعين رغم استعمال الأدوية الطبية المناسبة فإنه على المريض أولا ثم على الطبيب المعالج أن يشك في شيء ما فيبادر الطبيب بطلب فحص أشعة إكس (مبدئيا) لذلك المريض للتأكد من خلوه من أي أمراض خطيرة وعلى رأسها بالطبع سرطانات الجهاز التنفسي عموما وسرطان الرئة خصوصا  ، فإذا كان هناك سرطان بالرئة عند ذلك المريض الذي لم يطل أمر بقاء المرض عنده أكثر من اسبوعين أو يزيد قليلا فإن السرطان يظهر في الأشعة على شكل جسم معتم مثل العملة المعدنية ( coin lesion ) ويتم تدارك الأمر بسرعة وفي الوقت المناسب باتخاذ الإجراء الطبي الصحيح حيال ذلك السرطان ويتم وأده في مهده وبذلك ينقذ المريض من  الوقوع في براثن ذلك المرض الفتاك؟.

ملاحظة : يجب الإشارة إلى الإصابة بشكل الـ  ( coin lesion ) ليس فقط مختصا بالنمو السرطاني ولكن قد يكون بسبب أمراض أخرى ولكن المهم أن وجوده سيلفت الانتباه إلى أن هناك شيئا ما ليس في المسار الطبيعي داخل رئة ذلك المدخن ومن الحتمل أن يكون هذا الشيء هو السرطان.

ولكن ما الذي يحدث عند المدخنين؟ ولماذا لا تسير الصورة في هذا السياق الذي ذكرناه الآن فيتم إنقاذ المدخن في الوقت المناسب من سرطان الرئة؟

السبب أن المدخن يسعل بصفة يومية ودائمة وخصوصا عند الصباح مع بداية استيقاظه من النوم وهي ما يسمى بسعلة الصباح (morning cough) فيحدث لدى المدخن قناعة عامة تترسخ يوما بعد يوم أنه من الطبيعي أن يسعل المدخن هذا القدر من السعال صباح كل يوم ، ثم يتطور الأمر من سعال مزمن في الصباح إلى سعال مزمن في  أي وقت فيتحول الأمر من  morning cough) إلى ما يسمى smokers cough) أي من سعلة  الصباح إلى سعلة المدخنين على وجه العموم ، ومع تطور الأمر وازدياده كل يوم سوءاً بعد سوء لا يتعامل المدخن مع تدهور الموقف بالسلوك الطبي المثالي وهو طلب النصيحة الطبية تبعا لقاعدة الأسبوعين التي ذكرناها في البداية لأن لديه قناعة أن هذا السعال المتكرر والذي تخطى حاجز الأسبوعين زمنيا بكثير هو بسبب التدخين  ويكتفي بهذا التبرير كتفسير مقنع لديه فلا يطلب المشورة الطبية ويكتفي بلعن التدخين كل صباح ثم ينكب على معشوقته السيجارة مرة أخرى يقبلها ويدخنها وهو يلعنها ولكن لا يستطيع أن يمتنع عنها ، ويبقى الحال هكذا يتدهور يوما بعد ويزداد السعال يوما بعد يوم وسراب سعلة المدخن يسيطر عليه موهما إياه بأن هذا الأمر طبيعي جدا عند كل مدخن أن يسعل ليله  ونهاره ، وفي الحقيقة يوجد شيء ما آخذ في التطور في رئة المدخن ألا وهو السرطان الذي يؤخذ في النمو يوما بعد يوم وصاحبنا قد أفسح له المجال  ووقف خداع سعلة المدخن حائلا في وجه طلب أي فحص أو مشورة طبية فبالتالي لن يخضع هذا المدخن أبدا لفحص بالأشعة ولن يكتشف أن السرطان يكبر وينمو في رئتيه يوما يعد يوم ، حتى تأتي لحظة تجبر المدخن على طلب المشورة الطبية وهي عندما يخرج الدم مع سعال المدخن حينئذ يهرع المدخن للطبيب ويتم الفحص السريري والإشعاعي وتكون النتيجة وجود ورم سرطاني بالرئة وصل إلى مراحله المتأخرة ولم يفطن له المدخن طوال فترة تطوره ونموه ، والسبب في ذلك هو عدم طلب المدخن للخضوع لأي فحص طبي وإشعاعي لأنه يعتقد أن السعلة المزمنة  والتي لم تذهب أبدا كانت السعلة الطبيعية عند كل مدخن وهذا هو ما يسمى بخداع التدخين (smokers cough ) وهو السبب في زيادة نسب الإصابة بسرطان الرئة عند المدخنين رغم توفر المعلومات عن هذا الأمر

 

 

اترك تعليقاً