كيف يمكن الحد من عبء الأمراض القلبية الوعائية؟

كيف يمكن الحد من عبء الأمراض القلبية الوعائية؟

يمكن تجنّب ما لا يقلّ عن 80% من الوفيات المبكّرة الناجمة عن أمراض القلب والسكتة الدماغية باتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والامتناع عن التدخين.

يمكن للجميع الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية بالشروع في ممارسة نشاط بدني بانتظام والامتناع عن تعاطي التبغ والتعرّض اللاإرادي لدخان التبغ واختيار نظام غذائي غني بالخضر والفواكه وتلافي الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكر والملح والحفاظ على وزن صحي.

الإجراءات الشاملة والمتكاملة هي الوسيلة لتوقي الأمراض القلبية الوعائية ومكافحتها وتقتضي الإجراءات الشاملة الجمع بين الأساليب الرامية إلى الحد من المخاطر لدى السكان عموماً وذلك باتباع استراتيجيات تستهدف المعرّضين للمخاطر أو أولئك الذين ثبتت إصابتهم. من الأمثلة على التدخلات الشاملة التي يمكن تنفيذها للحد من الأمراض القلبية الوعائية:

انتهاج سياسات شاملة لمكافحة التبغ.

-تعميم ثقافة الحد من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكر والملح.

إنشاء ممرّات خاصة بالراجلين وراكبي الدراجات من أجل تشجيع الناس على ممارسة النشاط البدني.

توفير أطعمة صحية لأطفال المدارس.

تركّز الأساليب المتكاملة على أهمّ عوامل الاختطار الشائعة لطائفة من الأمراض المزمنة، مثل الأمراض القلبية الوعائية والسكري والسرطان و النظام الغذائي غير الصحي والخمول البدني وتعاطي التبغ.

هناك أدوية ناجعة متاحة الآن بأسعار زهيدة لعلاج جميع الأمراض القلبية الوعائية تقريباً.

يمكن بعد الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية الحد بشكل كبير من مخاطر الانتكاس أو الوفاة باستخدام توليفة من الأدوية- الستاتينات لتخفيض نسبة الكولسترول في الدم وأدوية أخرى لتخفيض ضغط الدم والأسبرين.

تم استحداث أجهزة طبية فعالة لعلاج الأمراض القلبية الوعائية، مثل الناظمة القلبية والصمامات البديلة والرقع اللازمة لسد الثقوب التي تحدث في القلب.

من العمليات الجراحية التي تُجرى لعلاج الأمراض القلبية الوعائية مجازة الشريان التاجي ورأب الأوعية بالبالون (يتم في هذه العملية إدخال جهاز شبيه بالبالون عبر الوعاء لفتح الانسداد) وإصلاح الصمامات وتبديلها وزرع القلب وعمليات القلب الاصطناعي.

المصدر : منظمة الصحة العالمية

اترك تعليقاً