كيف يتعايش مريض السكري مع رمضان؟

كيف يتعايش مريض السكري مع رمضان؟؟

رمضان ركن من أركان الاسلام وصيامه فرض وواجب على كل مكلف قادر على أدائه ولأن الإسلام دين يسر ورحمة والله أعلم بقدرات عباده وأحرص على صحتهم وحياتهم فقد وضع من الضوابط ما يضمن اداء الفرض دون حدوث ضرر وتهلكه للصائم قال تعالى : ”  فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ” …. الآية 184 البقرة

هناك عدة مخاطر صحية قد يتعرض لها بعض مرضى السكر إذا صاموا وأهمها:

  • الانخفاض الشديد في مستوى السكر أثناء الصيام
  • الارتفاع الكبير بعد الإفطار نتيجة للإفراط غير المبرر في أكل الممنوعات
  • فقد السوائل والجفاف
  • حدوث الجلطات في الشرايين

وكل هذه التعقيدات قد يكون لها عواقب وخيمة منها فقدان الحياة

لذا فمن اللازم أن يتخذ قرار الصيام بالنسبة لمريض السكر مع طبيبه قبل شهرين على الأقل من حلول الشهر الكريم حتى يعلم إن كان في مقدور المريض الصيام دون توقع حدوث  ضرر أم لا

فإن كان قادراً على الصيام أو مصّراً على محاولة الصيام فعليه أن يتعلم الآتي :

  • أنواع وكميات ومواقيت الوجبات مثل تأخير السحور و الإكثار من شرب الماء ، تجنب السكريات والحلويات والأكلات الدسمة ، تناول وجبات متوازنة تحتوي على نشويات وبروتينات وفواكه وخضروات
  • أن يلتزم بضبط نوعية وجرعة العلاج وتوقيته حسب قرار الطبيب ومتابعته
  • فحص مستوى السكر بالجهاز المنزلي في اوقات محددة أثناء وبعد الصيام
  • المعرفة بأعراض وكيفية علاج الهبوط الشديد في مستوى السكر وأن يقطع الصيام فوراً إذا حدث ذلك
  • تجربة صيام بعض أيام شهر شعبان لاختبار القدرة على الصيام والتأكد من جرعات العلاج المناسبة

وعلى الطبيب المسلم الأمين والمريض أيضا الالتزام بالفتوى التي أصدرها المجمع الفقهي الدولي بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية في دورته 19 بدولة الإمارات العربية بتاريخ 3/8/2009م والعمل بها

حيث قسمت الفتوى مرضى السكر إلى 4 فئات:

 الفئة الأولى: تشمل المرضى ذوي الاحتمالات الكبيرة جداً للمضاعفات الخطيرة بصورة مؤكدة وهم:

  • المرضى الذين يتكرر معهم هبوط وارتفاع السكر وهو ما يسمى بالسكر المتذبذب
  • حدوث حالات الحمض السكري الاستيتوني ؟؟ أو الغيبوبة السكرية في الثلاث الأشهر التي تسبق رمضان
  • المرضى المصابون بحالة فقدان الإحساس بأعراض هبوط السكر
  • مرضى السكر من النوع الأول
  • المرضى الذين يمارسون أعمالاً بدنية شاقة أو في ظروف قاسية
  • مرضى عمليات الغسيل الكلوي
  • المرأة الحامل
  • أولئك الذين يعانون من أمراض حادة مرافقة للسكر

الفئة الثانية :وهم المرضى ذوي الاحتمالات الكبيرة نسبياً للمضاعفات والتي يغلب الظن عند الأطباء باحتمال وقوعها مثل :

  • ارتفاع معدلات السكر بين 180- 300 ملجم / دسل وارتفاع نسبة السكر التراكمي عن 10٪
  • المصابون بقصور الكلى
  • المصابون باعتلال شرايين القلب أو الدماغ… الخ
  • الذين يسكنون بمفردهم ويعالجون بالانسولين أو الحبوب المحفزة للبنكرياس لإنتاج الأنسولين بكميات كبيرة ولفترات زمنية طويلة
  • الذين يعانون من أمراض مزمنة خطيرة مثل تليف وفشل الكبد ، ضعف عضلة القلب وهبوط وظائف القلب .. الخ
  • كبار السن المصابون بامراض أخرى مع السكر
  • المرضى الذين يتناولون عقاقير تؤثر على العقل

الحكم في الفئتين 1 و 2

يجب شرعاً على المريض أن يفطر و لايصوم درءاً للضرر ومن صام مع تضرره يأثم مع صحة صومه

الفئة الثالثة: المرضى ذوو الاحتمالات المتوسطة وهم ذوو الحالات المستقرة باستعمال العلاجات المناسبة التي تحفز خلايا البنكرياس المنتجة مثل فصيلة حبوب السلفونايل يوريا متوسطة أو قصيرة الأجل مثال الاماريل والديمكرون والتوفونورم

الفئة الرابعة: وهم ذوو الاحتمالات المنخفضة الذين يتعالجون بالحمية أو العلاجات التي من غير المعتاد أن تؤدي إلى انخفاض شديد في السكر مثل الجلوكوفاج أو التي تزيد من حساسية الجسم للانسولين مثل الاكتوس وبعض المجموعات العلاجية الجديدة مثل الجانوفيا ،  جلفص ، انجولايزا،  تراجنتا

حكم الفئتين الثالثة والرابعة   : الصيام إذ لاتوجد إشارة لاحتمال الضرر بل قد يستفيدون من الصيام وعلى الطبيب تقدير نوعية وجرعة العلاج حسب كل حالة اللهم تقبل منا صيام  رمضان  وقيامه

 

الدكتور صلاح  التجاني

استشاري ورئيس قسم الباطنة

مستشفى  الأطباء المتحدون 

 

اترك تعليقاً