حقائق حول عمليات الكاتاراكت الحديثة

حقائق حول عمليات الكاتاراكت الحديثة

 

يخشى بعض مرضى المياة البيضاء إجراء العملية الجراحية  لإزالة العدسة التي أصيبت بالعتامة ويقبلون الاستمرار في الحياة في حالة ضعف البصر المزمنة التي قد تصل بهم الى ما قد يقترب من العمى الكامل .

وقد نبع هذا الخوف من الاعتقاد الكامن لدى الناس أن العين جوهرة يجب الحفاظ عليها وأنه لا يجب التدخل جراحيا في هذه المنطقة الحساسة والخطيرة وأن الخطأ في هذه المنطقة يعني ضياع كل شيء

عين مصابة بالكاتاراكت أو المياه البيضاء

وهذا الاعتقاد صحيح فالعين جوهرة ويجب الحفاظ عليها ولكن من أهم وسائل الحفاظ عليها عدم ترك ضوئها يخفت حتى يتلاشى فقد أصحبت عملية إزالة المياه البيضاء عن عدسة العين ناجحة ومأمونة، و تجرى ملايين العمليات من هذا النوع كل عام ففي المانيا فقط  على سبيل المثال تجرى 500 ألف عملية من هذا النوع سنويا. حيث تجرى العملية الجراحية في 15 دقيقة ولا يحتاج المري إلى البقاء في المستشفى بعدها.

ولكي نزيد من ايضاح الصورة حول عمليات ازالة المياه البيضاء نسرد لكم الحقائق التالية:

1- لقد أضحت هذه العمليات ناجحة ومأمونة

2- تجرى منها كما قلنا سنويا ملايين العمليات على مستوى العالم فلماذا الخوف؟

3- ليس للمياه البيضاء علاج طبي(غير جراحي كالقطرات مثلا ) مضمون حتى الآن ، ولهذا فالتدخل الجراحي لإزالة العدسة المصابة وزرع أخرى صناعية بدلا منهاهو الحل الأمثل للمياه البيضاء حتى وقتنا هذا

4- كقاعدة عامة لا توجد جراحة بدون مضاعفات ولكن اذا حدثت مضاعفات فهي من اقل نسب المضاعفات على مستوى جميع العمليات الجراحية في مختلف فروع الطب فنسبة نجاح عمليات المياه البيضاء بالطرق الحديثة والمأمونة تتخطى 99%

5- تزداد نسبة المضاعفات كلما تأخر المريض عن الوقت المثالي لإجراء العملية والذي يحدده طبيب العيون المتابع للحالة

6- الذي يجب ان يعلمه المريض وقد يكون خافيا عليه أن عمليات ازالة المياه البيضاءهذه الأيام أصبحت تتم في العيادات الخارجية بالمستشفيات (حيث لا حاجة للمريض إلى الإقامة في المستشفى)

7- كما قلنا لا داعي لدخول المريض الى المستشفى حيث يكتفى باجراء العملية في العيادات الخارجية اذا كانت الفحوص التي اجريت له تشير الى عدم وجود اي مشكلات صحية أخرى أما إذا كان يعاني من مشكلات صحية أخرى حينئذ  يكون وضعه تحت الملاحظة مطلوبا بعد الجراحة.

8- لا تحتاج العمليات الحديثة حاليا الى التخدير العام حيث من المعتاد أن تجرى العملية تحت مخدر موضعي يمنع الألم ويحول دون الحركة الكثيرة للعين

9- الفتحة التي يتم فتحها في قرنية العين لإجراء العملية فتحة دقيقة لا تتجاوز بضعة ملليمترات

10- يستمر إجراء العملية 15 دقيقة. ثم يتم تغطية العين بقطعة من الشاش يمكن رفعها في اليوم التالي ، وعادة ما يتم استخدام قطرات مضادات حيوية ومضادات للالتهاب لنحو أسبوعين بعد ذلك. ثم يمكن للعين الثانية أن تبدأ الرؤية . وبعد أربعة إلى ستة أسابيع يمكن إجراء اختبار لنظارة تصحيحية. ويمكن استخدم النظارة المؤقتة خلال الفترة الانتقالية

11- يجب ان نفهم ان عدسة العين التي اصيبت بالعتامة تزال و تترك المحفظة أو الكبسولة التي كانت تحتضن العدسة فارغة لكي ترتكز عليها العدسة الصناعية التي ستحقن في الكبسولة الفارغة

12- تصنع العدسات الاصطناعية من مواد مرنة مثل السيليكون أو مادة أكريلات الميثيل عديدة الميثيل PMMA (Polymethyl methacrylate)   أو البوليمرات

13- يتراوح قطر هذه العدسات الصناعية  بين خمسة إلى سبعة ملليمترات.

14-  يقل وزن العدسات الصناعية عن جرام واحد.

العدسات الصناعية لها انواع متعددة

15- خلال الجراحة تطوى العدسة وتحقن في العين حيث تنبسط تلقائيا. وتؤمن الكلابات المرنة على حافة العدسة الاصطناعية بقاءها في موضعها. 

16-  هناك نوعان من العدسات الاصطناعية: أحادية البؤرة (Mono focal lenses) ومتعددة البؤر ( multifocal lenses).

تصور لعمل العدسة متعددة البؤر

17- وحاليا وفي نحو 90 في المائة من الحالات يتم زرع عدسة أحادية البؤرة معدة لمسافة بؤرية واحدة”. وتعني العدسة أحادية البؤرة أنه لا يمكن للعين أن تغير البؤرة بين الأجسام القريبة والأجسام البعيدة  وعليه فيحتاج المريض الى نظارة مكملة لحل هذه المشكلة  وعليه أن يقرر نوع النظارة التي سيستخدمها فإذا اختار ان تكون النظارة للمسافات البعيدة فإن العدسة الصناعية التي سيتم تركيبها داخل العين ستكون للمسافات القريبة والعكس صحيح إلا إذا استخدم العدسة متعددة البؤر

18- وبالنسبة للعدسة متعددة البؤر فقد تحل قريبا محل النظارة وتبين البحوث الأخيرة في مجال العدسات أنه يمكن للعين أن تركز على مجموعة مسافات بالعدسة متعددة البؤر داخل العين. وإذا ارتقت هذه العدسة الجديدة إلى المستوى المأمول منها فإنها قد تبشر الناس بحياة دون نظارة فهذا النوع من العدسات يعمل كنظارة متعددة البؤر. والأبحاث جارية الآن على قدم وساق لإدخال المزيد من التطويرات على العدسات متعددة البؤر بحيث تقوم بوظيفتها على أعلى درجات التناغم مع احتياجات المريض للنظر للمسافات القريبة والبعيدة والمتوسطة ايضا.

19-  سيقرر الطبيب امكانية استخدام العدسة متعددة البؤر من عدمه حيث يحتاج قرار استخدام العدسة متعددة البؤر الى أن يكون المريض غير مصاب بالاستجماتيزم (داء اللانقطية) قبل اجراء الجراحة  ولا توجد امراض مصاحبة اخرى بالعين قبل العملية حينئذ سترتفع نسبة نجاح العدسات متعددة البؤر الى نسبة 75%

20-  وفي النهاية نرجو أن نكون قد سلطنا الضوء على هذا التطور العلمي الرائع في مجال جراحات المياه البيضاء بالقدر الذي يطمئن المريض ويشجعه على اجراء العملية في موعدها المثالي وعدم الانتظار والتأخر …مع تمنياتنا للجميع بالشفاء

اترك تعليقاً