سكري الحمل

سكري الحمل

سكري الحمل هو نوع خاص من أنواع السكري ينشأ لدى بعض النساء خلال الحمل  و ينشأ سكري الحمل بسبب تغيرات هرومونية خلال الحمل يمكن أن تغير قدرة الجسم على الاستفادة من مادة الإنسولين  وقد يكون لهرمونات المشيمة دور في هذا الأمر.

متى يطلق على المرأة أنها مصابة بسكري الحمل؟

يطلق على المرأة أنها مصابة بسكري الحمل وليس بنوع آخر من أنواع مرض السكري إذا لم تكن المرأة قبل الحمل مصابة أصلا بداء السكري  ثم  حدث ارتفاع نسبة السكر بالدم أثناء فترة الحمل فقط ثم عاد  للمعدل الطبيعي بعد الولادة.
ولهذا يجب على المراة أن تنتبه لتعريف سكري الحمل  وهو مختلف عن سكري ما قبل الحمل  بنوعيه سواء  المعتمد على الإنسولين  أو الآخر المعتمد على الحمية الغذائية أو الحبوب أو الإنسولين

ما هي الأعراض ومتى تظهر؟

تظهر عادة أعراض سكري الحمل كالعطش وكثرة الإدرار والتعب المبكر او الإجهاد السريع خلال الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل .
وفي بعض الأحيان يكون المرض بدون أعراض ، حيث يكتشف  للمرة الأولى عند الفحص الدوري المعتاد للمرأة الحامل.

كيف يصنف سكري الحمل ؟

يصنف سكري الحمل ضمن المجموعة الثالثة التي لا تدخل ضمن نطاق المجموعة الأولى ( سكري الطفولة) أو المجموعة الثانية (سكري الكهولة أو البالغين)
وذلك لأن تقسيم مرض السكري هو كالتالي :
1-   السكري من النمط  I أو السكري المعتمد على الإنسولين Insulin Dependent    Diabetes Mellitus  والذي يسمى اختصاراً ( IDDM )
2-   السكري من النمط II أو السكري غير المعتمد على الإنسولين Non-Insulin Dependent Diabetes Mellitus  والذي يسمى اختصارا  ( NIDDM )
3-   السكري الثانوي Secondary Diabetes
  وهو ما كان بسبب  تلف في البنكرياس (التهاب – تليف – ورم – استئصال(
4-   السكري الناتج عن أسباب هرمونية (آفات الغدد النخامية، الكظرية أو الدرقية(
5-   أسباب دوائية
6-   اضطراب مستقبلات الإنسولين
7-   بعض المتلازمات الوراثية الخاصة
8-   سكري الحمل

 من هنَّ الفئات الأكثر تعرضا لسكري الحمل؟

لابد  من التفكير في احتمال حدوث سكري الحمل عند الفئات التالية :
– ولادة سابقة لطفل كبير الوزن (4 كجم). .
– وجود تاريخ عائلي لداء السكري.
– زيادة وزن الحامل.
– تقدم سن الحامل.
– إذا سبق لها الإصابة بسكري الحمل في مرة أو مرات سابقة.

متى يحدث سكري الحمل؟

تحدث الإصابة بسكري الحمل غالبًا في الثلث الثاني أو الثالث من فترة الحمل ولذا لا بد من فحص نسبة السكر بالدم لدى جميع الحوامل في الأسبوع 24 ـ 28 من الحمل.

ما هو المعدل الطبيعي  للسكر خلال فترة الحمل؟

– سكر صائم : 60-90 ملجم/دسل
– بعد ساعتين من الأكل : 120 ملجم/دسل

ماذا بعد الإصابة بسكري الحمل؟

هناك 3 احتمالات إذا ما أصيبت المرأة أثناء الحمل  بداء السكري
الاحتمال الأول: أن لا تصاب به مرة أخرى أثناء الحمل  أو في غير فترات الحمل وهذا هو الأغلب خصوصا إذا تم معالجة سكري الحمل بصورة جيدة في المرة الأولى.
الاحتمال الثاني: أن تتكرر الإصابة بسكري الحمل .
الاحتمال الثالث: أن تصاب المريضة بمرض السكري بعد عدة سنوات .
ولذلك…
يجب على المرأة التي تصاب بسكري الحمل الاهتمام بالمتابعة الدائمة لمستوى السكر في الدم والمحافظة على الوزن المثالي للجسم لتجنب الإصابة بداء السكري.

ماذا يحدث إذا لم يتم السيطرة على سكري الحمل؟

قد تتعرض  الحامل وجنينها  لعدة مضاعفات أهمها ما يلي:
– الإجهاض المبكر
– وفاة الجنين داخل الرحم.
–  زيادة وزن الجنين والولادة القيصرية.
– التشوهات الخلقية للجنين.
–  تسمم الحمل.
–  اضطرابات في الجهاز التنفسي للجنين وهبوط مستوى السكر بالدم لديه.

وما هو العلاج؟

1-  قد تكفي الحمية  الغذائية والتمارين الرياضية المناسبة  للسيطرة على نسبة السكر بالدم
2-  إذا ظلت نسبة السكر مرتفعة بعد ذلك (أعلى من 105 ملجم/ دسل [صائم ] أو أعلى من (150ملجم/ دسل بعد الأكل بساعتين) فلابد من استخدام الأنسولين في العلاج.

هل يمكن الحد من إمكانية الإصابة بسكري الحمل؟

نعم يمكن الحد من إمكانية الإصابة بسكري الحمل وذلك من خلال:
1-  مرحلة ما قبل الحمل: بالتثقيف الصحي للمقبلات على الحمل  للتعرف على طبيعة الحمل والتغيرات الهرمونية التي تحدث فيه ومن خلال التعرف على طبيعة مرض السكري وعلاماته وخطورته ومن خلال ممارسة التمارين الرياضية  وتخفيض الوزن ومكافحة السمنة المفرطة وفحص مستوى السكر في الدم وبالامتناع عن التدخين.
2-  أثناء الحمل:  بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة والمناسبة وبالحمية الغذائية وبالامتناع عن التدخين وبالفحص الدوري للتعرف على مستوى السكر في الدم
3-  بعد الولادة:  بالرضاعة الطبيعية بعد الولادة، وبمتابعة الفحص الدوري للتعرف على مستوى السكر في الدم وبتخفيف الوزن والامتناع عن التدخين.
اترك تعليقاً