دع الخمول! وكن نشيطا..

اللياقة البدنية أو النشاط البدني هو كل حركة في الجسم تؤديها العضلات الهيكلية مما يتسبب بإنفاق كمية كبيرة من الطاقة في الجسم. وهي على النقيض من الخمول البدني الذي يحتل المرتبة الرابعة في عوامل الخطورة الرئيسة الكامنة وراء حالات الوفيات المسجلة على الصعيد العالمي.

 التمارين الرياضية هي فئة من النشاط البدني

هناك مفهوم خاطئ بأن النشاط البدني هو نفسه التمرين، ولكن التمرين هو فئة فرعية من النشاط البدني والذي يكون منظم ومنسق ومكرر ومحدد الغاية بهدف تحسين أو صون واحد أو كثر من عناصر اللياقة البدنية.  في حين أن النشاط البدني يشمل جميع التمارين والأنشطة التي تتضمن القيام بحركات بدنية سواء في إطار اللعب والعمل والأشغال المنزلية والأنشطة الترفيهية وغيرها.

النشاط البدني لنمط حياة صحي

تكتسي ممارسة الأنشطة البدنية المنتظمة أهمية جوهرية في الحفاظ على صحة الجسم بشكل عام، فهي تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية، وداء السكري، وارتفاع ضغط الدم، ومختلف أنواع السرطان بما في ذلك سرطان القولون وسرطان الثدي، حتى أنها تساهم في الحد من خطر الإصابة بالاكتئاب، ولها دور هام في السيطرة على الوزن ودرء مخاطر السمنة.

مستويات النشاط البدني الموصى بها من أجل الصحة

60 دقيقة يوميا لمن تتراوح أعمارهم بين 5 و 17 عاما: إن ممارسة النشاط البدني لمدة تزيد على 60 دقيقة في اليوم تحقق فوائد صحية إضافية.

150 دقيقة في الأسبوع للبالغين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عاما: يجب ممارسة النشاط البدني المكثف بشكل معقول كل أسبوع لمدة 150 دقيقة، أو 75 دقيقة على الأقل من النشاط البدني القوي أو ما يعادله من خلال الجمع بين النشاط المعتدل والقوي. وحتى يتم الاستفادة بأكبر قدر ممكن من النشاط البدني لصحة القلب والجهاز التنفسي، ينبغي أداء جميع الأنشطة على عدة جلسات لا يقل كل منها عن 10 دقائق.

كبار السن ممن بلغ 65 عاما فأكثر: تنطبق نفس التوصيات المقدمة للبالغين على كبار السن. حيث من الهام للبالغين الذين يعانون من ضعف الحراك القيام بالنشاط البدني 3 أيام أو أكثر في الأسبوع لتعزيز التوازن وتفادي السقوط. وفي حال عدم قدرة كبار السن عن أداء كمية النشاط البدني الموصى بها نظراً لظروف صحية، ينبغي أن يحافظوا على نشاطهم البدني حسب ما تسمح به قدراتهم وظروفهم.

من يحتاج إلى ممارسة النشاط البدني؟

تنطبق توصيات مستويات النشاط البدني التي وضعتها منظمة الصحة العالمية على جميع الناس، ما لم تشر ظروف طبية بخلاف ذلك، وتنطبق كذلك على الأفراد الذين يعانون من أمراض مزمنة غير سارية لا تتصل بالتنقل، مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري. وينصح دوما باستشارة الطبيب حول أفضل الأساليب والتمارين المناسبة للممارسة الرياضية.

بعض النشاط البدني أفضل من عدمه

يمكن البدء بممارسة الرياضة بكميات صغيرة من النشاط البدني ويتم بالتدريج زيادة مدتها، وتواترها، وشدتها، لما لها من فوائد صحية كبيرة عندما يزداد نشاطهم. فيما يتعلق بالنساء الحوامل والنساء بعد الولادة، والأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب يجب اتخاذ احتياطات إضافية واستشارة الطبيب قبل السعي إلى تحقيق مستويات النشاط البدني الموصى بها.

النشاط البدني أقرب مما نتصور

أنت لا تحتاج إلى امتيازات خاصة أو تكريس أوقات معينة أو اشتراكات مخصصة لكي تمارس الأنشطة البدنية وتمارس الرياضة!

المشي السريع يوميا لمدة عشر دقائق ثلاث مرات في اليوم ، استخدام السلالم بدل المصعد ، ركوب الدراجة للذهاب إلى العمل ، مغادرة السيارة أو الحافلة قبل الوجهة النهائية وإكمال المسافة المتبقية سيرا ، وأخيرا ترك الخمول والمساعدة في الأعمال المنزلية ، جميع ما سبق يعكس صورا متعددة للممارسة النشاط البدني في أي مكان.

إن عزم الفرد على ترك الخمول والبدء بممارسة الرياضة وإجراء تغييرات بسيطة في الأنشطة اليومية الروتينية سيعود بنفع عظيم على صحة الجسد البدنية وكذلك الصحة النفسية وزيادة نسبة الشعور بالسعادة.

المصادر:

1- منظمة الصحة العالمية، 10 حقائق عن النشاط البدني، يناير 2017، [نسخة الكترونية] متاح على:

http://www.who.int/features/factfiles/physical_activity/ar/

2- منظمة الصحة العالمية، النشاط البدني، [نسخة الكترونية] متاح على:

http://www.who.int/topics/physical_activity/ar/

3- منظمة الصحة العالمية،الأفكار الخاطئة حول النشاط البدني ، [نسخة الكترونية] متاح على:

http://www.who.int/dietphysicalactivity/factsheet_myths/ar/

اترك تعليقاً