داء الشقيقة أو الصداع النصفي

داء  الشقيقة أو الصداع النصفي

حقائق أساسية عن الصداع النصفي أو الشقيقة :

الشقيقة داء يمكن أن يسبب آلاما متكررة بالرأس تصل بالمريض إلى حد إعاقته عن عمله وحياته الطبيعية،

وصداع الشقيقة من الممكن ان يتسبب في حدوث الغثيان والحساسية المفرطة للأصوات والأضواء

ويمكن لبعض أنواع من الشقيقة أن يمكث لساعات ويمكن لأنواع أخرى أن تبقى ليوم أو أيام ، والشقيقة مرض يصاب به النساء بنسبة أكثر من الرجال ، فهناك أنواع من الشقيقة مرتبطة بالحمل وأنواع مرتبطة بالدورة الشهرية وأنواع مرتبطة بسن اليأس وترتبط الشقيقة المصاحبة للدورة الشهرية  بالتغيرات الهرمونية السابقة لحدوث الدورة

من أشهر مرسبات نوبة الشقيقة :

· تعاطي الخمور

· الكافيين

· تغيرات الطقس

· تناول بعض الأدوية

· الحرمان من النوم

· أو اضطرابات النوم

مقدمة :

. صداع الشقيقة ( الصداع النصفي ) غالبا ما يكون على شكل صداع مصحوب بما يشبه النبض أو الدق (أو النقح) وفي معظم الأحيان يتركز في أحد الشقين ولذا سمي بالشقيقة

. ويكون مصحوبا  عادة بغثيان وقيء وحساسية مفرطة للضوء والصوت والروائح كما يصاحبه اضطرابات في النوم واكتئاب

. عادة ما تكون نوبات الشقيقة ( الصداع النصفي ) متكررة ولكنها تقل تدريجيا مع تقدم السن بالمريض

الأنواع :

تصنف الشقيقة ( الصداع النصفي ) حسب الأعراض التي تحدثها

هناك نوعان رئيسيان للشقيقة ( الصداع النصفي ):

1-الشقيقة ( الصداع النصفي ) المسبوق بالنسمة أو الأورا

2-الشقيقة ( الصداع النصفي ) غير المسبوق بالنسمة او الأورا

وهناك أنواع أقل شيوعا وهي :

1-الشقيقة ( الصداع النصفي ) البطنية

2-الشقيقة ( الصداع النصفي ) الناتجة عن إصابة الشريان القاعدي بالدماغ ( Basilar artery )

3-حدوث النسمة أو الأورا بدون حدوث الشقيقة ( الصداع النصفي )

4-الشقيقة ( الصداع النصفي ) المتركزة في العين (ccular migraine)

5-وهناك عدد من النساء يصبن بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) أثناء الدورة الشهرية أوقبلها بقليل

6-وهناك بعض النساء يصبن بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) للمرة الأولى أثناء الحمل

7-وهناك نساء أخريات يصبن بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) للمرة الأولى مع دخولهن سن اليأس

8-نوبة هياج الشقيقة ( الصداع النصفي )

نسبة انتشار داء الشقيقة ( الصداع النصفي ) :

داء الشقيقة ( الصداع النصفي ) منتشر لدرجة كبيرة على مستوى العالم ويكفي أن نشير إلى الإحصاءات الأمريكية التي تقول أن 30 مليونا من الأمريكيين مصابون بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ).

المراحل السنية التي يصيبها:

هذا الداء يمكن أن يصيب أي مرحلة سنية ولكنه عادة ما يصيب من هم بين سن العاشرة والأربعين ، ويقل بعد الخمسين

هل تتكرر النوبات ؟

قد تتكرر النوبات عند بعض الأشخاص لأكثر من مرة في الشهر الواحد ، بينما قد يصاب بعض الأشخاص بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) مرة واحدة فقط طيلة حياتهم.

النساء أم الرجال؟

تشكل النساء نسبة 75% من مجموع المصابين بهذا المرض

الأسباب

لم يعرف حتى الآن سبب واضح لداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) ، وقد يكون السبب هو حدوث سلسلة من التغيرات بالجهاز العصبي المركزي نتيجة تغيرات تعرض لها الجسم أو تغيرات في البيئة المحيطة بالمرء ، ويشار بأصابع الاتهام إلى تغير في مستوى مادة السيروتينين كما أنه قد تلعب الوراثة دورا في هذا المرض.

التاريخ العائلي

عادة ما يروي المريض أن هناك من العائلة من سبقه للإصابة بهذا المرض مما يضع فرضية أن ضحايا الشقيقة ( الصداع النصفي ) قد يكونون قد ورثوا الحساسية لبعض أنواع المثيرات والمرسبات  التي تتسبب في احداث التهابات في الأوعية الدموية والأعصاب حول المخ وفروة الرأس مسببة الألم المميز لنوبة الشقيقة ( الصداع النصفي ).

مرسبات ومهيجات الشقيقة ( الصداع النصفي ):

كما ذكرنا سابقا هذه هي أهم الأسباب التي رصدت كمهيجات لنوبة الشقيقة

1- يأتي على رأس هذه المهيجات تعاطي الكحوليات ( الخمور )

2- التغيرات البيئية مثل تغير الطقس ، الارتفاعات ، فروق التوقيت

3-الإجهاد

4- الأغذية المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشوكولاتة

5- الأغذية المحتوية على مادة أحادي جلوتامات الصوديوم (mono sodium glutamate) (MSG) وتتواجد هذه الأغذية بكثرة في المأكولات الصينية

6- الأغذية المحتوية على مادة النيترات مثل الأغذية المحفوظة والمعلبة والنقانق و…

7- التعرض للأضواء المبهرة

8- التعرض  السريع للتغير بين الضوء والظلام

9- التغيرات الهرمونية لدى النساء

10- الجوع

11-قلة النوم او الحرمان من النوم

12- بعض الأدوية

13- شم بعض أنواع العطور والروائح النفاذة

14- الضغط والتوتر العصبي

الصورة الإكلينيكية :

– توصف نوبة الشقيقة ( الصداع النصفي ) بأنها على شكل صداع يشعر به المريض كأنه ينبض في رأسه

– ويزداد هذا الصداع بالمجهود العضلي المعتاد أو بسبب السعال أو محاولة التبرز بسبب الإمساك أو عند الانحناء او السجود أو خفض الرأس عموما

– وعادة ما يكون الصداع والألم شديدين لدرجة تعوق الأنشطة اليومية المعتادة للشخص

– وقد يوقظ الألم المريض أثناء نومه ليصحو على النوبة وقد داهمته

– وحتى بعد انتهاء الصداع يبقى المريض مجهدا ومرهقا وشاعرا بالضعف من آثار النوبة

– وفي الصورة التقليدية لنوبة الشقيقة ( الصداع النصفي ) يبدأ الصداع في شق واحد من الرأس ثم ينتشر ويزداد حدة وقوة لمدة تصل إلى ساعة كاملة أو ساعتين ثم يبدأ تدريجيا في الانحسار

– وقد يمكث الألم لمدة 24 ساعة وفي بعض الأحيان عدة ايام

– وقد تكون هناك عوارض أخرى مصاحبة مثل الغثيان والقيء والحساسية المفرطة للضوء المبهر( Photophobia ) والأصوات الصاخبة ( Phonophobia )

– وقد يشعر المرافقون ببرودة يد المريض وتعرقها ، كما لا يستطيع المريض تحمل أي روائح غير معتادة.

الأورا :

إن أحد النوعين الأساسيين من الشقيقة ( الصداع النصفي ) هوالنوع المسبوق بالأورا فما هي الأورا ؟

الأورا أو النسمة كما تسمى أحيانا هي ظاهرة عصبية يعانيها المريض قبل 10-30 دقيقة من ظهور الصداع

وكثير من هذه النسمات أو الأورا تكون بصرية حيث قد يرى المريض هالات ضوئية ووميضاً حول الأشياء أو عند حواف المجال البصري للشخص ، وقد يرى المريض خطوطا متعرجة أو يرى الصور متموجة وقد يرى هلاوس بصرية

وقد يعاني البعض من فقد مؤقت للبصر

وبالنسبة للنسمات او الأورا غير البصرية فتكون ربما على شكل ضعف عام وإجهاد بعضلات الجسم أو تكون على شكل اضطرابات في النطق ومخارج الحروف أو حدوث طنين بالأذن وعدم اتزان بالجسم أو  إحساس بالتنميل   في الوجه واللسان والأطراف .

الشقيقة ( الصداع النصفي ) غير المسبوقة بالنسمة:

وهوالنوع الأكثر شيوعا وقد يحدث في شق واحد أو في كلا الشقين من الرأس ، وقد يعاني المريض من بعض اضطرابات في المزاج العام  أو بعض الإجهاد العام

ودائما ما يصاحب نوبة الصداع غثيان وقيء وحساسية مفرطة للضوء .

الشقيقة البطنية

هو النوع الأكثر شيوعا لدى الأطفال المنحدرين من عائلة لديها تاريخ مرضي سابق للإصابة بالشقيقة

تشمل الأعراض آلاماً بالبطن بدون سبب واضح في الجهاز الهضمي وقد تمكث لمدة 3أيام مصحوبة بغثيان وقيء مع شحوب أو في المقابل احمرار

وهؤلاء الأطفال عادة ما يصابون عند الكبر بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) المثالي .

داء الشقيقة ( الصداع النصفي ) بسبب الشريان القاعدي:

ويشمل تفرعات الشريان القاعدي في منطقة جذع المخ حيث يكون هناك صداع شديد جدا وطنين بالأذن وازدواجية في الرؤية وتعثر في النطق واضطرابات في تناسق حركة عضلات الجسم ، وهذا النوع يحدث بصفة أساسية عند صغار السن.

شقيقة الشريان السباتي (Carotidynia)

أو ما يسمى بصداع النصف السفلي أو الصداع الوجهي وهذا النوع من الشقيقة يبدو على شكل ألم عام غير محدد ولكنه عميق وفي بعض الأحيان يبدو الألم وكأنه يخترق الرقبة أو الفك السفلي ، وعادة ما يكون هناك ألم عند الضغط على الشريان السباتي وقد يكون هناك نوع من الانتفاخ فوقه

قد تتكرر النوبات عدة مرات في الأسبوع الواحد  وعادة ما تمكث ما بين عدة دقائق قليلة إلى بعض ساعات

هذا النوع عادة ما يصيب كبار السن

وعند إجراء فحوصات بالدوبلر على الشريان السباتي يبدو الشريان سليما تماما

الشقيقة الخالية من الصداع (Headach free migraine )

حيث يعاني المريض فقط من النسمة ثم ينتظر نوبة الصداع فلا تأتي ، وهذ النوع يكون عند من يصابون بداء الشقيقة ( الصداع النصفي ) المسبوق بالنسمة أو الأورا .

الشقيقة ( الصداع النصفي ) العينية (Ophthalmoplegic migraine ):

يبدأ الصداع في العين مصحوبا بقيء ، وكلما تطور الصداع يبدأ الجفن في الارتخاء والتدلي للأسفل حيث تصاب الأعصاب المسؤولة عن حركة العين بالشلل المؤقت  وهذا الارتخاء في الجفن قد يمكث أياما أو أسابيع

حالة الطوارئ في مرض الشقيقة:

هناك نوع من داء  الشقيقة يأتي في صورة شديدة جدا ولا تطاق  ويستمر لمدة تزيد عن 3 أيام وهنا يجب إدخال المريض إلى المستشفى  وهذا النوع يسمى عندنا في المصطلحات الطبية (Status migraine (.

التشخيص :

يعتمد التشخيص على أخذ التاريخ المرضي السابق والعائلي من المريض ، وعلى الأعراض والشكاوى التي يسردها المريض وعلى الفحص الإكلينيكي للمريض واختبارات الأعصاب التي تجرى للتأكد من عدم وجود أمراض أخرى في أعصاب أو شرايين المخ

كما يتم الفحص بالأشعة المقطعية ( CT scan )

و قياس كهرباء المخ ( Electroencephalography )

وعمل الرنين المغناطيسي ( MRI) ( Magnetic resonance (

والرنين المغناطيسي للأوعية الدموية (MRA)

Angipgraphy Magnetic resonance

وربما يتم أخذ عينة من السائل النخاعي الشوكي ( Lumbar puncture)

فالبنسبة للأشعة المقطعية يتم عملها للتأكد من وجود أو عدم وجود أي تغير غير طبيعي بالمخ وأنسجته حيث يتم تصوير سلسلة من صور الأشعة للمخ

أما بالنسبة لقياس  كهرباء المخ فيتم إجرائها للتأكد من  وجود أو عدم وجود خلل وظيفي في النشاط الكهربائي للمخ

وبالنسبة لتحليل السائل المخي الشوكي فيتم للتأكد من وجود التهابات أو عدوى ولعد عدد كرات الدم البيضاء وقياس الجلوكوز ونسبة البروتين

أما بالنسبة للرنين المغناطيسي والرنين المغناطيسي على الأوعية الدموية المخية فيجرى للوصول إلى تقييم نهائي وشامل وواضح وذلك من خلال الصور الواضحة التي نأخذها من الرنين المغناطيسي للمخ وأوعيته الدموية ويستفاد من ذلك في تشخيص اي تغير في بنية المخ أو أوعيته مثل التمددات الوعائية في الأوعية الدموية أو أي تغيرات في الأوعية الدموية المغذية للمخ

التشخيص التفريقي:

هناك احتمالات  يجب على الطبيب أن يتأكد منها وهي :

o     النزيف الداخلي بالمخ (intracranial hemorrhage)

o     وجود خثرات دموية بين الأغشية المغلفة للمخ  (cerebral venous sinus thrombosis)

o     جلطات دموية بالمخ (Cerebral infarcts)

o     حدوث تمددات بأوعية المخ (cerebral aneurysm)

o     استسقاء الدماغ (hydrocephalus)

o     التهابات السحايا (meningitis)

اترك تعليقاً