حقائق عن شمع الأذن

حقائق عن شمع الأذن

– شمع الأذن هو مادة زيتية تنتجها غدد عند مدخل قناة الأذن ووظيفتها هي الحماية والترطيب
– يتجه الجلد المبطن لقناة الأذن في نموه إلى الخارج بمعدل 33 ملليمتر سنويا وهذه الحركة الطبيعية تساعد على خروج الشمع طبيعيا من الأذن في تجمعات على شكل كتل صغيرة أو قشور من وقت لآخر
– تختلف كمية الشمع من شخص لآخر تبعا لاختلاف أنماط الحياة ،الوجبات،العمر، حالة الجلد، مستويات القلق، والتركيب التشريحي لقناة الأذن
– يوجد نوعان من شمع الأذن الرطب والجاف ، وتلعب الوراثة والتركيبة العرقية دورا في تكون هذين النوعين
– يزداد تكون الشمع عند الذين يكثرون من تناول الوجبات الدسمة وكبار السن ومن يعانون من القلق المستمر ومن لديهم ضيق في قناة الأذن ، ومن يحاولون إزالة الشمع بأي أدوات مثل الأعواد القطنية وإذا كان والداك يعانيان من مشاكل زيادة تكون الشمع فاحتمالات معاناتك من نفس المشكلة تزداد
– يجب أن نعلم  أن الأذن الطبيعية الصحيحة تفرز الشمع وليست هذه ظاهرة مرضية ولذلك أنت لا تحتاج لإزالة الشمع إلا إذا سبب ضعفا في القدرة على السمع  أو سبب حكة أو مضايقات واضحة للشخص، أو تكاثف الشمع فسبب انسداد قناة الأذن فيحتاج الطبيب حينئذ لإزالته كي يتمكن مكن فحص الأذن
– لترطيب الشمع ينصح باستعمال قطرة من زيت الزيتون فهو مرطب لجلد الأذن وملين للشمع ولا يتسبب في إحداث حساسية إلا نادرا جدا
– يعاني كبار السن من جفاف يتسبب في صلابة زائدة للشمع وينصحون باستخدام قطرة زيت الزيتون من خلال تقطيرها مرة واحد أسبوعيا للحفاظ على ترطيب جلد قناة الأذن وتليين الشمع المتكون
اترك تعليقاً