الشباب الدائم ،الصحة والجمال

الشباب الدائم ، الصحة والجمال

ماذا عن الجديد في علاج ترهل جدار المهبل والسلس البولي لدى النساء

أ.د. أنس محمد المرزوقي

استشاري النساء والتوليد بمستشفى الأطباء المتحدون

ورئيس قسم النساء والتوليد بجامعة الملك عبد العزيز فرع شمال جدة

 

      إن مصطلح Rejuvenation  أو إعادة الترميم أو الشباب الدائم هو مفهوم قد شغل الإنسان منذ القدم وقد شمل كافة أعضاء الجسم ابتداءً من الوجه نزولاً إلى القدم . ومن المؤكد أن الوجه قد استحوز على الاهتمام الأكبر . 

     ووفقاً للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل فإن هناك أكثر من مائة ألف عملية شد للوجه تجرى في العام الواحد وأكثرها يتم للنساء و من المتوقع أن تبقى تلك الأعداد في ازدياد وأن تشمل الرجال أيضًا .  

     ومن الطرق المستخدمة لتجميل الوجه خلافاً للعمليات الجراحية ؛ استخدام مستحضرات التجميل و استخدام مادة البوتوكس لإزالة التجاعيد و هي مادة تستخرج من بكتيريا تفرز سماً ثم تعالج بطريقة معينة لتصبح مناسبة للاستعمال ، كما أن لها استعمالات طبية اخرى ، و كذلك استخدام المواد المالئة أو الفيلرز لإخفاء آثار التقدم في السن . 

     إن كلمة الشيخوخة كلمة قد تضايق الكثير بينما التقدم في السن هو تطور طبيعي لمراحل حياة الإنسان ، و المرأة في مراحل حياتها المختلفة تتعرض لبعض الأمور الخاصة بها مثل الحمل و الولادة والإرضاع، و هذه المراحل لها تأثيرات كثيرة على صحة المرأة منها الإيجابي و منها السلبي . و مع تقدم السن تظهر آثار بعض  تلك الأمور مثل عدم التحكم في البول أو صعوبة التبول و ذالك نظرا للهبوط في الرحم و ارتخاء  المثانة و ترهل جدار المهبل الأمامي و الخلفي ، كما أن هذه المشاكل تتراوح من البسيط إلى الشديد الذي قد يعيق الحياة الطبيعية . 

وقد اهتمت المرأة بهذه المسألة و كانت تستخدم في السابق بعض الأعشاب التي  قد تساعد على شد المنطقة الحساسة لفترة من الزمن .

     ومع تقدم العلم و التطور الجراحي أصبح هناك عدة طرق جراحية لإعادة تلك المنطقة لطبيعتها وشد عضلاتها و تصليح وظيفة التبول والتي هي من أهم الأسباب لإجراء تلك العمليات . كما أن هناك أجهزة حديثة و متطورة تعالج بعضاً من تلك المشاكل باستخدام أشعة الليزر بعيداً عن التدخل الجراحي .

     وقد ظهر  نوعان من المعالجات بأشعة الليزر في هذا المجال ؛ النوع الأول يستخدم لعلاج أحد أهم أنواع السلس البولي عند النساء وهو النوع المسمى stress incontinence حيث تقوم أشعة الليزر الموجهة بإعادة تنشيط  بناء الخلايا مما يعيد السماح بالتحكم في تدفق البول.

والنوع الثاني من المعالجات بأشعة الليزر يتعامل مع حالات ترهل جدار المهبل الأمامي والخلفي حيث تقوم أشعة الليزر الموجهة بإعادة هيكلة المهبل ليعود إلى مرونته وحيويته كما كان في مرحلة الشباب مما يحل مشاكل كثيرة لدى المرأة على المستوى الصحي والنفسي والأسري والاجتماعي.

 

 

     و ما أود التأكيد عليه في هذا المقال هو أن العمليات الجراحية و العقاقير الطبية لا تخلو من مضاعفات و آثار جانبية  و لذا ينبغي الحذر من الإفراط فيها ، و أن يكون قرار إجراء العملية مبنياً على أساس علمي لا على رغبات سطحية . 

     كما أود التوضيح بأن هناك مسؤولية أخلاقية تقع على الأطباء و هي عدم الاندفاع  لإجراء أي عملية جراحية و لو كانت تجميلية بدون مبررات واضحة و صحيحة . 

كما تقع على عاتق أطباء النساء و الولادة على وجه الخصوص مسؤولية مضاعفة في حالة سوء استخدام بعض العمليات مثل إعادة ترميم غشاء البكارة تحت مسمى العمليات التجميلية ، حيث لا ينبغي الشروع في مثل هذه العمليات إلا بعد التوثيق من اللجان المختصة ، و حسب الأعراف الطبية  والشرعية. 

     إن مفهوم الصحة و الجمال و الشباب الدائم هو مسألة متداخلة من جوانب كثيرة ، و الشكل الظاهر هو أحد تلك الجوانب ، و على الإنسان الاهتمام بالجوانب الاخرى مثل الابتعاد عن التدخين ، و ممارسة الرياضة و المحافظة على الوزن  مع مراعاة أخذ القدر الكافي من النوم ليلاً و الابتعاد عن المنشطات و المنبهات و المخدرات  التي تدمر خلايا الجسم و الصحة . 

و أخيراًعلينا أن نتذكر أن أجسامنا أمانة استودعنا الله إياها فلا ينبغي أن نلقي بها إلى التهلكة ، وعلينا أن نتذكر جميعاً بأننا مسؤولون عن شبابنا فيما أفنيناه وعن أعمارنا فيما أبليناها ،  فلنستعد لذلك السؤال . 

اترك تعليقاً