الحج ومريض القلب

الحج ومريض القلب

الدكتور أحمد الزيات

استشاري أمراض القلب والشرايين

مستشفى الأطباء المتحدون

يستطيع المرضى المصابون بأمراض الشرايين و صمامات القلب وأمراض عضلة القلب الحج بإذن الله تعالى إذا كانت حالة المريض مستقرة ، وللحفاظ على استقرار الحالة الصحية أثناء الحج ينصح بالاتي :-
– يجب استشارة الطبيب قبل السفر إلى الحج ليصف له كافة الأدوية التي يحتاجها خلال فترة الحج
– يجب على المريض حمل بطاقة طبية موضح بها نوع مرض القلب الذي يعانيه وحالته الصحية

– كما يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الإجهاد والزحام ، وتجنب الصعود إلى الجبال والمرتفعات  كما يجب على المريض تجنب التوتر والانفعال .
– ينصح باتباع نظام غذائي قليل الأملاح والدهون .
– ينصح باصطحاب مرافق مع المريض حتى يستطيع اتخاذ الاجراءات اللازمة عند حدوث أي مضاعفات أثناء تأدية المناسك .
– يجب أخذ قسط من الراحة عند الإحساس بأي ألم في الصدر أو ضيق في التنفس ، وفي حال حصول أي مضاعفات يجب إبلاغ الطبيب فورا .

– إذا كان المريض مصابا بمرض ارتفاع ضغط الدم فلابد من المتابعة مع الطبيب لمعرفة الأدوية التى يتناولها أثناء السفر.
– بعض المرضى يخشون من بعض أدوية مدرات البول ويقوم بوقفها، ولكن هناك أدوية أخرى بديلة وتقوم بنفس الكفاءة مثل أدوية مثبطات الكالسيوم ومثبطات البيتا.
– أثناء السفر إذا تعرض المريض لارتفاع ضغط مفاجئ لابد من التوجه فورا لأقرب وحدة صحية، لأنه قد يكون ارتفاعاً عارضاً وبسيطاً ولن يتعدى فترة قليلة ويتناول علاجا مؤقتا وسريعا وفعالا لخفض ضغط الدم المفاجئ.
– أثناء الطواف يجب تجنب الحرارة المباشرة وشرب المياه بكثرة للحفاظ على درجة حرارة الجسم.
– أخذ التطعيمات اللازمة
– مرضى القلب الذين لا يستطيعون مزاولة مناسك الحج يمكن الاستعانة بكرسي متحرك
– تجنب الاجهاد والتزاحم والتدافع

– عند الشعور بأي أعراض مثل ثقل في الصدر مصاحب بعرق وامتداد الألم للكتف الأيسر يجب التوجه مباشرة لطبيب الحملة أو المراكز الطبية المنتشرة فى كل أماكن المشاعر وتقدم جميعها الإسعافات العاجلة والخدمة الطبية للحجاج بالمجان، كما يجب الاحتفاظ ببعض الأدوية الضرورية مع الحاج طوال مناسك الحاج.

– من الأخطاء الشائعة تناول مأكولات مالحة لتعويض أملاح الجسم، لكن تعويض الأملاح يكون بشرب كوب مياه غازية مع كل وجبة مع شرب الكثير من الماء.
– عند الشعور بأعراض الإجهاد الحراري يجب اللجوء لأقرب مكان لتقديم الخدمة العلاجية. ومن أعراض الإجهاد الحراري: الصداع – التعرق الشديد غير المعتاد بالنسبة لطبيعة الشخص – الشعور بالبرد والرعشة – الشحوب أو الدوخة والشعور بالإعياء – اختلاف النبض عن المعتاد (زيادة أو ضعف النبض) – النهجان – الشعور بالغثيان أو الرغبة في القيء.

مع تمنياتنا لكل الحجيج بالصحة والسلامة وتقبل الله منا ومنكم

اترك تعليقاً