الجلوكوما …. لص العين

الجلوكوما …. لص العين

–  من هم الفئات الأكثر احتمالا للإصابة؟
– أنواع الجلوكوما
– كيف يمكن الوقاية من هذا المرض؟
–  نصائح مفيدة لمرضى الجلوكوما لتحقيق تعايش أفضل مع المرض

تمهيد:

يعتبر مرض الجلوكوما واحدا من أهم أسباب العمى على مستوى العالم ويبلغ عدد المصابين به أكثر من 65 مليونا على مستوى العالم ، وتعني كلمة جلوكوما ارتفاع ضغط العين ويتسبب هذا في فقدان البصر نتيجة تلف العصب البصري وضموره
وللجلوكوما عدة أسماء منها المياه الزرقاء أو الغلوق أو الزُرَّق
ويكمن خطر الجلوكوما في أن هذا المرض يعتبر من الأمراض الصامتة في بداياته حيث يتسلل خفية ولا يدرك المريض وجوده إلا بعد أن يكون قد تمكن من العين ولذلك تأتي أهمية التثقيف الصحي وتوعية الجمهور  بخطورة هذا المرض

سبب مرض الجلوكوما :

لقد خلق الله تبارك وتعالى سائلا داخل العين وخلق له آلية منتظمة تضمن عملية التوازن بين الكمية التي تنتج منه والكمية التي يتم تصريفها وتتم هذه العملية بتوازن دقيق يضمن استقرار عملية الإفراز وعملية التصريف بحيث لا يحدث انخفاض أو ارتفاع في ضغط هذا السائل داخل العين .
فإذا حدث أي اضطراب في هذا التوازن بحيث يزيد السائل داخل العين ، فإنه ونتيجة لذلك يزداد الضغط داخل العين وتتأثر أالأنسجة الداخلية للعين ومنها بعض طبقات الشبكية و العصب البصري تبعا لذلك ، وللأسف – وحتى الآن – فإن التلف الذي يحدث في العصب البصري لا يمكن إصلاحه ولكن كل ما يمكن فعله هو المحافظة على ما قد يمكن إبقاؤه من البصر ومنع المزيد من التدهور
فإذا استمر هذا الاضطراب فإن العصب البصري سيتعرض لتلف وضمور مما يؤدي إلى فقدان البصر جزئيا أو كليا وهذا هو تفسير ما يحدث في مرض الجلوكوما
ولذلك نكرر أنه من الأهمية بمكان توعية الجمهور العام بطبيعة هذا المرض وتعريف الجمهور بالفئات الأكثر احتمالا للتعرض لهذا المرض والعلامات المبكرة للمرض والتنبيه على ضرورة الفحص الدوري للعين عموما ولضغط العين خصوصا

من هم الفئات الأكثر احتمالا للإصابة؟

قد يتعرض أي شخص للإصابة بهذا المرض ،إذا تعرضت عملية التوازن بين إفراز سائل العين وتصريفه إلى أي اختلال فأي التهاب بأنسجة قنوات تصريف السائل أو أي انسداد أو أي تضيق بزاوية العين التي يتم منها تصريف السائل يتسبب في ارتفاع ضغط العين ولكن هناك أشخاص لوحظ إحصائيا أنهم أكثر قابلية للتعرض للمرض وهم :
1-  كبار السن حيث تزيد نسبة الإصابة عندهم عن صغار السن
2-  من لديهم حالات مماثلة في العائلة
3-  مرضى طول النظر
4-  مرضى الأنيميا الشديدة
5-  من أصيبوا بالتهابات سابقة بالعين

أنواع الجلوكوما :

هناك نوعان رئيسان يمكن التمييز بينهما وهناك أنواع أخرى سنذكرها بعد هذين النوعين
1- جلوكوما الزاوية المفتوحة Open angle glaucoma وتسمى أيضا الجلوكوما البسيطة Glaucoma Simplex
وتسمى أيضا الجلوكوما المزمنة Chronic glaucoma
  •  وفي هذا النوع تكون زاوية التصريف مفتوحة ولكن كفاءة التصريف ضعيفة ولهذا لا يحدث فقدان مفاجئ للبصر ولكن يحدث تدهور تدريجي لحدة الإبصار وقد يلاحظ المريض أنه لا يتمكن من إدراك الأشياء التي في المناطق الجانبية بالنسبة له أي أن مجال الرؤية يتدهور في الأطراف Peripheral field of vision
  • وهذه المشكلة قد تكون أول ملاحظة لدى سائقي السيارات المصابين بهذا المرض أنهم لاحظوا عدم انتباههم للسيارات والمارة الذين يتواجدون في المجال الطرفي أو الجانبي
  •  ويستمر التدهور في الازدياد تدريجيا ويزداد انقراض مجال الرؤية جانبيا حتى تبقى مساحة مركزية بسيطة ينظر من خلالها المريض وكأنه ينظر من خلال أنبوبة tubular vision
  •  وربما يتمثل المرض في صورة أخرى قد تترافق مع الصورة السابقة أو تنفصل عنها وهي أن بعض المساحات أمام المريض ينعدم فيها الإبصار ( تسمى بالبقع العمياء scotomata) كأنها جزر في وسط بحر
  • ويستمر التدهور حتى يتسبب في تلف دائم للعصب البصري
  • وقد لا يشتكي مرضى هذا النوع من الجلوكوما من أي أعراض حتى يفاجئوا باكتشاف وجود المرض أثناء فحص روتيني عند طبيب العيون أو عند وصول المرض إلى ذروته
وعادة ما يصاب بهذا المرض من هم فوق الثلاثينات من العمر ولكن هذا لا يمنع أن يصاب بالمرض من هم في أي مرحلة عمرية
2-    جلوكوما الزاوية المغلقة closed angle glaucoma ويسمى أيضا
الجلوكوما الحادة Acute glaucoma
هنا يحدث ارتفاع مفاجئ وحاد في ضغط العين بسبب حدوث انسداد كامل في زاوية التصريف داخل العين لأي سبب كالتصاق القزحية بزاوية التصريف مما يتسبب في انسدادها وهنا يشعر المريض باحمرار داخل العين يصاحبه ألم شديد جدا داخل العين و غثيان وقيء وتدهور سريع جدا في حدة الإبصار مع رؤية هالات ملونة كألوان قوس قزح حول مصادر الضوء ، وهذه الحالة تعتبر حالة من حالات الطوارئ في طب العيون ويجب على المريض مراجعة طبيب العيون فورا ويجب على الكادر الطبي التعامل معها بمنتهى الجدية كما يجب الانتباه إلى العين السليمة وإعطاؤها درجة من الاهتمام لاتقل عن العين المصابة
3-    الجلوكوما الخلقية congenital glaucpma – Bupthalmos
يمكن لزواج الأقارب أن يتسبب في حدوث هذا المرض كما قد يكون للعنصر الوراثي دور أيضا كما يمكن أن يكون بسبب إصابة الأم بفيروس أثناء الحمل في الثلاثة أشهر الأولى .
وتبدأ ملاحظات الوالدين الأولى لهذا المرض عندما يدركان كبر حجم قرنية عين الطفل عن المعتاد في أقرانه من نفس المرحلة العمرية .وقد يأتي للمرض للطفل منذ ولادته وقد يظهر في السنوات الأولى من العمر
ومن المهم جدا الإسراع بعرض الطفل على متخصصي أمراض العيون
4-      أنواع أخرى من الجلوكوما
وهي التي تسمى بالجلوكوما الثانوية أي التي ظهر لها سبب محدد مثل الجلوكوما الناتجة عن الاستعمال الخاطئ والمزمن للكورتيزونات ونضوج الكاتراكت وتدهور الإصابة باعتلال الشبكية السكري وبعض أورام العين
العلاج : كما أسلفنا أن الهدف هو الاكتشاف المبكر والتدخل العلاجي المبكر فكلما أمكن اكتشاف المرض وعلاجه مبكرا كلما قلت المضاعفات وكلما أمكن الحفاظ على ما تبقى من إبصار لأن إصابة العصب البصري –حتى الآن – ليس لها علاج حاسم
وهناك الكثير والكثير من التدخلات العلاجية التي يمكن أن تحسن كثيرا من نوعية حياة المريض وتساعده على التعايش الأفضل مع المرض منها قطرات العين والأقراص وأشعة الليزر والعمليات الجراحية
وفي كل يوم هناك المزيد من التقدم والتحسن في نوعيات العلاج والطب سيأتينا بالجديد ، فالأمل موجود طالما وثقنا بصدق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما أنزل الله من داء إلا وأنزل معه الدواء علمه من علمه وجهله من جهله )

كيف يمكن الوقاية من هذا المرض؟

1- الترويج لحملات سنوية لقياس ضغط العين ولفحص العين عموما وتعميم هذا المفهوم.
2- ينصح كل من تجاوزوا عمر الخامسة والثلاثين بعمل فحص دوري للعين يشمل قياس ضغط العين
3- عند حدوث واحد من هذه الأعراض يجب التعامل معها بجدية وهي :
* عدم رؤية أوإدراك الأجسام الموجودة في مجال الرؤية الجانبي أو الطرفي للإنسان،
* رؤية هالات ملونة حول الأضواء
* التدهور التدريجي في حدة الإبصار .
* الاحمرار المفاجئ المصحوب بالألم في العين .
* كبر حجم القرنية عند الأطفال حديثي الولادة
4- ينصح في حالة حدوث المرض بعدم زواج الأقارب

نصائح مفيدة لمرضى الجلوكوما لتحقيق تعايش أفضل مع المرض:

1-  يجب أن تعلم أن الجلوكوما مرض مزمن وأن علاجه كذلك كسائر الأمراض المزمنة سيكون مرافقا لك طول الوقت
2-  نرجو أن تتفهم تماما أن الهدف من العلاج هو الحفاظ على ما تبقى من النظر وليس إعادة ما فقد من النظر ولذلك إذا لم تلحظ تحسنا فلا يعني هذا أن العلاج لم ينجح
3-  يجب تناول الأدوية بانتظام ولا تنس اصطحاب أدويتك معك أثناء السفر وفي أي مكان سيحل عليك فيه موعد تناول هذه الأدوية
4-  يجب إخطار طبيبك المعالج بأي تدهور يطرأ على حدة الإبصار عندك
5- لا توقف الدواء من نفسك تحت أي مبرر بل يجب استشارة الطبيب قبل أي توقف أو تغيير
6- لا تستمع لنصائح الآخرين بشأن بعض أنواع من الأدوية لم يصفها لك الطبيب فكل مريض له حالته الخاصة وعلاجه الخاص ضمن ما يقرره له طبيبه الاختصاصي
اترك تعليقاً