الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي … المزيد من الوسائل

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي … المزيد من الوسائل

  • فحص الدم للكشف عن الطفرات الجينية BRCA1 – BRCA2

 إذا كانت هناك إصابة بسرطان الثدي بين الأقارب من الدرجة الأولى – كالأم أو الأخت أو الابنة، فإن احتمالات الإصابة بهذا المرض تزيد.  حينئذ يتوجب على المرأة إجراء فحوصات مخبرية إضافية لتحديد ما إذا كانت لديها أية طفرات وراثية جينية مرتبطة بسرطان الثدي ، وهذه الطفرات يشار اليها طبياً بالرموز ( BRCA1 ) و ( BRCA2 ).

خصوصاً إذا كان لدى الأقارب المقربين للمرأة أكثر من إصابة واحدة لدى النساء أو إصابة واحدة لرجل واحد بسرطان الثدي أو أكثر من إصابة لنساء تحت سن الخمسين بسرطان الرحم .

  • أخذ عينة ( Biopsy ) من الأنسجة المشكوك في اصابتها

 تعتبر هذه هي الطريقة الحاسمة للوصول لتشخيص دقيق ولكن لا يلجأ اليها الأطباء الا تحت ظروف معينة

  • اسئصال الورم وتحليله :

 ويكون الحل الحاسم في النهاية عند اقتراب الأطباء من الوصول الى ان الورم الموجود أقرب إلى أن يكون خبيثا – يكون الحل حينئذ هو استئصال الورم المشكوك فيه ثم ارسال عينة منه الى المعمل لتحليلها في قسم الهيستوباثولوجي (Histopathological examination )

اترك تعليقاً