أجوبة على أسئلة مهمة حول الرضاعة الطبيعية

سؤال 1: كيف أعرف أن طفلي يحتاج الآن إلى الإرضاع؟

جواب:

عادة تعرف كل أم متى يكــون طفلها جائعاً ، ولكن هناك علامات مشهورة وهي:
* الحركة الزائدة للطفل
* حركة الفم.
* البكاء (يعتبر البكاء علامة متأخرة).

سؤال 2: طفلي يرضع بكثرة فهل هذا سيؤدي إلى انتهاء حليبي بعد فترة؟

جواب:

بالعكس فكلما زاد عدد مرات إرضاع الطفل كلما زاد إدرار الحليب.

سؤال 3: حجم الثدي لدي صغير فهل هذا يعني أنني لن أتمكن من إعطاء طفلي الكمية الكافية له من الحليب؟

جواب:

ليس هناك علاقة بين كمية الحليب وحجم الثدي ، حيث أن معظم المرضعات يفرزن كميات متساوية تقريباً من الحليب في اليوم.

سؤال 4: ولدتُ طفلين ( توأم) فهل أستطيع إرضاعهما طبيعياً أم أحتاج إلى تكملة بالحليب الصناعي للوفاء بحاجتهما الغذائية؟

جواب:

إن حليب الأم كافٍ لإرضاع توأمين فالثديان قادران على إنتاج حليب يكفي الاثنين معاً فلا توجد علاقة بين حجم الثديين وكمية الحليب. 

 وإذا حدث لديك تردد في هذا الأمر فيمكنك عرض الأمر على طبيب الأطفال

 سؤال 5: كيف أعرف أن طفلي يرضع بكفاءة؟

جواب:

يمكن للطفل أن يرضع بكفاءة إذا كان ملتصقاً بالثدي التصاقاً صحيحا وعلامات ذلك كالآتي:

إذا كان جسم الطفل مواجهاً لجسم الأم وليس ملتفتاً بعيداً عنها.

إذا كانت رأس الطفل على خط واحد مع جسمه وليست منثنية أو ملتفة بالنسبة لجسمه.

إذا كان الطفل ملتصقاً بالثدي تماماً وليس بعيداً عنه.

اذا كانت ذقن الطفل ملامسةً للثدي.

إذا كان فم الطفل يخفي أكبر جزء ممكن من الهالة.

إذا كانت الشفطات بطيئةً وعميقةً بخلاف ما إذا كانت سريعةً أو سطحيةً.

إذا لم تشعر الأم بألم في في الحلمة أما إذا شعرت بألم في الحلمة فتحتاج إلى تغيير وضع الطفل.

سؤال 6: كيف يمكنني  زيادة كمية الحليب في ثديي؟

جواب:

يمكن ذلك بتفريغ الثدي بالكامل 7 مرات يوميا على الأقل خلال الرضاعة مع محاولة إفراغ الحليب من الثدي قبل منتصف الليل لأن هرمون الحليب يتم فرزه بعد منتصف الليل إلى ما قبل طلوع الفجر فإن تمت الرضاعة أو تم تفريغ الثدي في هذا الوقت، فإن ذلك ينشط الهرمون لإفراز الحليب.
وينصح بشرب السوائل بكثرة. وزيادة تناول الخضار والفواكه. وبتناول الروب (الزبادي) والمكسرات ونبات الحلبة الطبيعية والأجبان.
ولكن ننصح المرضعة المصابة بأمراض الضغط والقلب والأوعية الدموية بمراجعة الطبيب قبل تناول ما ذكر من أغذية

وفي المقابل هناك بعض الآراء العلمية ترى أن الضغوط النفسية والاكتئاب وتناول القهوة والشاي واستعمال  حبوب منع الحمل تقلل من إدرار الحليب.

سؤال 7: أشعر باحتقان في الثدي فما أسبابه وما العلاج؟

الأسباب :

-انتاج الحليب بكمية زائدة

-عدم تفريغ الكمية الزائدة من الحليب بانتظام

-رفض الطفل للثدي لأسباب عديدة منها المرض

-ارتباك مواعيد الإرضاع والتأخير عن موعد ابتداء الإرضاع

-عدم الإرضاع بشكل كاف

العلامات

تشعر الأم بعدم الراحة وقد تشعر بألم في الثدي و وقد يتسبب الاحتقان  في ارتفاع درجة حرارة الأم.

العلاج:

ابدئي في ارضاع طفلك بعد الولادة مباشرة.

دعي الطفل يمص الثدي لمرات عديدة .

ارضعية في فترات متقاربة وتستطيع الام ايقاظ الطفل من النوم عندما تشعر أن لديها الرغبة في الارضاع إذ أن الطفل يعود للنوم بعد الرضاعة.

إذا كان الثدي محتقنا لدرجة تجعل من الصعب على الطفل  أن يمسك بالثدي فاعتصري كمية من الحليب لتسهلي على الطفل  الامساك بالثدي.

ضعي كمادات دافئة على الثدي ولفي الثدي بقطعة قماش مبللة بماء ساخن .

دعي الطفل يبدأ بالرضاعة من الثدي الاكثر امتلاء في البداية.

افرغي الثدي إذا انتهى طفلك من الرضاعة ووجدتي أن ثديك مازال ممتلئاً بالحليب .

استحمي بالماء الساخن

سؤال 8: الحليب لا يخرج  من ثديي أثناء الرضاعة رغم امتلاء ثديي وشعوري بذلك فهل هذا انسداد بقنوات الحليب؟ وما هو العلاج ؟

جواب:

إذا كان هناك انسداد بقنوات الحليب فغالباً ماتظهر قناة الحليب المغلقة في منطقة من الثدي ككتلة حمراء اللون وتشعر الأم فيها بالألم لأن الحليب لم يتم تفريغه بالطريقة الصحيحة وغالباً ما تكون الحمالة الضيقة حول الثديين هي السبب.

العلاج :

ننصحك بارتداء حمالة ذات مقاس مناسب حتى لاتسبب انسداد القنوات.

دلكي بلطف  المنطقة التي تشعرين فيها بالألم على أن يكون التدليك باتجاه حلمة الثدي وخاصة عندما يبدأ الطفل في امتصاص الحليب.

أفرغي الثدي الذي تشعرين فيه بالألم بعد كل رضعه.

غيري وضعك بين كل رضعة وأخرى إذ أن ذلك يوزع ضغط امتصاص الحليب من قبل الطفل على أجزاء مختلفة من الثدي فيمكنك الإرضاع مستلقيةً تارةً  وجالسة تارة أخرى.

ضعي قطعة قماش دافئة حول الثدي بين الرضعة والأخرى.

استحمي بالماء الساخن.

خذي قسطاً وافراً من الراحة.

إذا استمرت المشكلة أو حدثت التهابات أو خراج فراجعي طبيب الجراحة.

سؤال 9: كيف يمكنني تجنب حدوث تشققات  بحلمة الثدي؟ :

جواب:

تحدث تشققات الحلمات لعدة اسباب منها :

1-    التقام الطفل للحلمة بعنف وقوة  بسبب إرضاعه وهو في حالة الجوع الشديد .

2-    الإرضاع في وضع خطأ .

3-    أوبسبب التقام الطفل جزئياً  للحلمة بحيث لا يستوعب فم الطفل كامل الحلمة ومعظم الهالة.

4-    أو بسبب الجذب السريع للحلمة من فم الطفل وهو لا يزال يرضع.

 وللوقاية من ذلك إليك هذه النصائح:

أرضعي الطفل قبل أن يصبح جائعاً كي لا يمتص الحلمة بقوة (يعتبر البكاء علامة متأخرة ).

ابدئي الإرضاع من الثدي الذي تعانين منه ألماً أقل مع تدليك الثدي لتسهيل انسياب الحليب.

تأكدي أن الطفل يمسك بالحلمة والهالة محيطة بفمه.

غيري وضع الإرضاع مستلقيةً تارةً و جالسة تارة أخرى لتوزيع امتصاص الحليب بالتساوي من الثديين.

بعد الفراغ من الإرضاع اغسلي بالماء بقايا لعاب الطفل على الثدي ، واتركي الحلمة تجف تماما ًفي الهواء قبل تغطيتها.

تجنبي غسل الحلمات بالصابون بعد كل رضعة حيث يمكنك الاكتفاء بالماء.

ارتدي حمالة وملابس قطنية إذ أنها تساعد على إبقاء الحلمات جافة.

سؤال 10 : ألاحظ أن حلمتي مقلوبة للداخل فهل سيؤثر هذا على رضاعة طفلي؟

جواب:

لاتوجد أهمية لطول أو قصر الحلمة المهم أن تكون الحلمة وهالة الثدي قابلتين للمص كي يتمكن الطفل من وضعها في فمه بالرغم من أن الكثير من الحلمات الصغير أو المفلطحة تتطور وتتحسن عند اقتراب موعد الولاده.

كوني واثقة انك سترضعين طفلك وإن لم تتحسن الحلمة ، فالطفل يرضع من الثدي وليس الحلمة فقط ، واعلمي أن الحويصلات اللبنية كلها موجودة تحت الهالة وليس الحلمة وحدها.

الحل:

خلال الاشهر الاخيرة من الحمل شدي الحلمة برفق الى الخارج باستعمال الابهام والسبابة – ومديها الى الخارج في جميع الاتجاهات يومياً ..

قومي بوضع أصبع السبابة الى الحلمة واد الاصابع الاخرى اسفلها وشدي بعيداً عن الحلمة في اتجاه معاكس.

عند إرضاع الطفل جربي  أوضاعاً مختلفة وضعي الطفل على الثدي اعتصري قليلاً من الحليب في فمه مباشرة ودعيه يستكشف ثديك باستمرار فبعد وقت قليل من امتصاص الطفل للحلمة سيساعد على بروزها الى الامام بصورة طبيعية.

اترك تعليقاً