الـتنمية المســـتدامة – مستشفى الأطباء المتحدون | جدة | احجز الآن
تحميل تقرير الاستـــدامة لعام 2018م
تحميل

شهد العالم تغيرات وتحديات متعددة على مستوى المناخ وعلى مستوى تحقيق أهداف تتعلق باستدامة الموارد وتهيئة حياة أفضل للأجيال القادمة. وحيث أن الجميع مسؤول عن المساهمة والمشاركة في ذلك ، وفي تماش مع رؤية المملكة 2030 وتحقيقا للأهداف التي وضعتها على مستوى الاستدامة والرعاية الصحية ، وفي توافق مع الأهداف التي وضعتها وزارة الصحة لتحقيق الاستدامة في القطاع الصحي ، كان لابد أن يقوم المستشفى بدوره كجهة رائدة في مجال الخدمات الصحية في المملكة بالسعي لتنفيذ الدور الخاص به والالتزام المتكامل مع بقية القطاعات في الوصول إلى الأهداف المنشودة.

بلاشك أن التعامل مع أهداف التنمية المستدامة قد يكون مسألة شاقة لمعظم الشركات نظرا لضرورة اتباع نهج ادارية رشيدة وتعامل مسؤول مع الموارد البيئية وادارة مسؤولة للقوى العاملة واستخدام أمثل للموارد وتغليب الموارد الصديقة للبيئة والقابلة لاعادة الاستخدام وتدريب وتثقيف ليس فقط الموظفين ولكن حتى الموردين والعملاء حول كيف نكون مسؤولين تجاه بيئتنا وما هو الدور الذي يجب أن يقوم به كل فرد أو كيان بحسب قدرته وإمكانياته. إلا أن المستشفى ونظرا للحوكمة الرشيدة التي يتبعها والتميز على مستوى جودة تقديم الخدمات ، والحرص الكبير على سلامة الموظفين والعملاء وتقديم صحة وسلامة المرضى على جميع الجوانب الأخرى جعلت من الالتزام بهذا النهج تجاه الاستدامة ، إجراءا غير شاق وساعدت على سرعة التحول والقفزات الكبيرة التي تحققت في فترات بسيطة منذ أن أعلن المستشفى التزامه الكامل بالسعي نحو تحقيق أهداف الاستدامة ومواءمة خططه الاستراتيجية والتشغيلية لتحقيق ذلك.

فعلى مستوى صحة وسلامة المرضى شهد المستشفى تحقيق نسب عالية من السلامة على مستوى الموظفين أو المرضى بالمقارنة مع أكثر من 300 مستشفى عالمي ، بالإضافة لتحقيق المستشفى العلامات الكاملة في جميع المواصفات والقوانين الداخلية المتبعة في المملكة في كل ما له علاقة بجودة الخدمات الطبية أو صحة وسلامة العاملين أو صحة وسلامة المرضى.

كذلك شهد المستشفى ارتفاعا ملحوظا في ثقافة العمل المسؤول والادارة الذاتية والتفويض ومنح المسؤوليات للموظفين بناء على المستويات الادارية المختلفة وربط تقييم الأداء برضا العملاء واتاحة التقييم المباشر من العملاء لأداء جميع موظفي المستشفى أثناء تقديم الخدمة مما أتاح وسائل متعددة للتطوير والتدريب ، كذلك شهد المستشفى ارتفاعا هو الأعلى على مستوى تمكين وتوظيف الكفاءات الوطنية وتكريم المستشفى من قبل صندوق الموارد البشرية وغيره من الجهات التي تسعى لتمكين وتدريب الموارد الوطنية في العمل.

أيضا على مستوى الموردين فقط استطاع المستشىفى تحقيق نسب عالية جدا من توطين المنتجات من خلال الاعتماد على الموردين والمصنعين المحليين ودعم للحركة الصناعية والاقتصادية الداخلية ، بالإضافة لتقديم التدريب والاستشارة للموردين والمصنعين الجدد مع فرض سياسات الادارة المسؤولة للموارد البشرية لدى المورد وضرورة التزامه بتمكين الكوادر الوطنية وتوفير التدريب اللازم وعدم الإضرار بالبيئة مما ساعد على رفع نسبة الوعي لدى الموردين وقلل من الجهد المبذول من قبل المستشفى لمراقبة ومتابعة جميع العمليات خلال سلسلة الإمداد.

كذلك على مستوى البيئة استطاع المستشفى الحصول على الاعتماد العالمي لنظام جودة ادارة البيئة ISO 14001:2015 بعد اجتياز مرحلة التدقيق من قبل الجهات المانحة. حيث أن المستشفى يقوم بتطبيق برنامج صارم في إدارة البيئة الداخلية والخارجية للمنشأة من خلال امتلاك أنظمة وبرامج خاصة في التخلص من النفايات الطبية وأيضا إعادة تدوير النفايات وفرزها ، والحد من التلوث والغازات الخطرة مع قياس مستمر لنسبة غاز ثاني أكسيد الكربون داخل وخارج المنشأة واتخاذ العديد من الإجراءات التي تقلل من الغازات الدفيئة ومنع استخدام الزئبق في جميع أجهزة وخدمات المستشفى.كذلك يقوم بالمستشفى بتطبيق سياسات بيئية تساعد على الترشيد من الهدر في الطاقة واستخدام المياه والتقليل من استخدام المواد الضارة بالبيئة وتشجيع الموردين على اتباع إجراءات تساعد على الحفاظ على البيئة واستخدام المواد القابلة لإعادة الاستخدام أو التدوير والتوعية المستمرة بدورنا تجاه بيئتنا ومدى أهمية دور الفرد في الحفاظ على البيئة.كذلك يقوم المستشفى بتبني التقنيات الخضراء من خلال استخدام خلايا الطاقة الشمسية في توليد الطاقة لبعض مرافق المستشفى وأيضا تدوير مخلفات الطعام لتحويلها إلى سماد قابل للاستخدام في تشجير المناطق المحيطة بالمستشفى.

ولا يزال التزام المستشفى تجاه التنمية المستدامة مستمرا من خلال اعادة صياغة الخطة الاستراتيجية للمستشفى حتى العام 2020م للوصول إلى حوكمة رشيدة أكثر مسؤولية تجاه البيئة والمجتمع.

ومن خلال هذا التقرير والذي يؤكد سياسة الشفافية مع العملاء والمجتمع نوضح ما تم إنجازه مستدلين بذلك على إحدى الممارسات العالمية الشهيرة في صياغة تقارير الاستدامة (G4) آملين التوفيق والنجاح للجميع.

 

Style Selector